تفاجئ المجتمع اللبناني يوم امس بدخول عميل له باع طويل بالتعامل مع الاحتلال الصهيوني لا بل اكثر من ذلك هو معروف بانه تولى مسؤولية معتقل الخيام لعدة سنوات ،وقام بممارسة ابشع انواع التعذيب على المعتقلين وهم بالعشرات وايضاً قام بتعذيب معتقلات والاعتداء عليهم جسدياً ومعنوياً ، ولقد وثق استشهاد عشرة معتقلين في معتقل الخيام جراء التعذيب في تلك الحقبة التي كان مسؤولاً فيها عن المعتقل وهم معروفين بالاسماء وصورهم معلقه على الجدارية في المعتقل وهناك شهود على ذلك وهم احياء.
لا ادري اين كرامة من اعتقل ومن استشهد ومن تعرض للعذاب من قبل العميل عامر الفاخوري ،كم من عائلة لبنانية عانت وذاقت المر من جراء اعتقال ابناءهم وسجنهم في معتقل الخيام ،كم من ام او ابناء او اخوات واخوة لبعض المعتقلين لم تنم او بقيت تبكي لسنوات وكم عانت جراء ما كان يحدث لابناءهم . مع الاخذ بعين الاعتبار ان المذكور قام بالتفنن وابتكار اساليب تعذيب يندى لها جبين الانسانية من اقتلاع عيون كما حدث مع الشيخ فياض ، والعامود ،والصندوق الحديدي وغيرها من الاساليب والادوات الحقيرة التي مارسها هذا الحقير عليهم .
عذراً سهى بشارة ناضلتِ وقاومتِ المحتل والزنزانة رقم 7 في معتقل الخيام تشهد على ما جرى لك .
عذراً اخواني الشهداء انتم سقتم ليحيا الوطن .
عذراً اخواتي المعتقلات على ماجرى لكم في المعتقل.
عذراً ليس فقط لما حصل معكم ولكن عذراً لانكم تنتمون لهذه الدولة التي اهدرت حتى حقكم المعنوي ولم تحاسب من فعل بكم ما فعل ، بل هناك من يعمل على ادخال العملاء وتنظيف ملفاتهم لكي يصبحوا مواطنين صالحين وما زالت ايديهم لم تجف من دماءكم الطاهرة .
فالعميل الخائن عامر الفاخوري لم يكتفي بالتعامل مع العدو في لبنان بل بعد عام 1998 دخل الى الاراضي المحتله ليعمل في الاستخبارات العسكرية الاسرائيلية (امان) ،واكمل حقارته وممارساته الغير اخلاقيه والغير انسانية مع اللبنانيين مقاومين كانوا او مواطنين في الشريط المحتل آنذاك.
ومن ثم سافر الى امريكا بمساعدة الاسرائيلي وحصل على باسبور امريكي وكان يشارك في عدة مؤتمرات وعدة مناسبات وكان يلتقي بشخصيات لبنانية منها مع النائب سامي الجميل وغيره .
فمن الجهة التي سعت وسهلت دخول هذا العميل اولاً بسحب مذكرة التوقيف التي تحمل رقم 303 الصادرة بحقه؟؟ ومن هو العميد الذي رافقه ؟ ولماذا ؟ 
بالطبع هنا ما يفطع الشك باليقين ان هذا العميد وتلك الجهة هي نافذة والا لما استطاعت ان تقدم على ما اقدمت عليه ، وهذا مستنكر ومدان !!
اوليس من كان في المعتقل هو لبناني؟!!! 
بدلاً من ان تسهل هذه الجهة دخول عملاء ،كان الاجدى ان تقتص منهم لانهم قاموا بالتعامل مع العدو ومارسوا ابشع انواع التعذيب على لبنانيين .
 الاجدى يا دولتنا الكريمة ان تعملوا على اطلاق بعض المخطوفين من رجال اعمال لبنانيين وتأمين عودتهم الى لبنان بدل ان تسعوا الى عودة عملاء وخونة باعوا لبنان واللبنانيين وتآمروا عليهم.
ولتلك الجهة نقول ما فعلتموه هو عار عليكم سيبقى في سجلكم السياسي وعلى الشعب ان يحاسبكم على ما اقدتم عليه، ولليعض نقول ان هناك فرق بين مبعد وعميل ، فالمبعد هو مبعد قسراً ،والعميل هو من ابعد نفسه هرباً من المحاسبة( فلا سيتوي العميل والمبعد) فهما حاولتم ان تجملوا الموضوع وادراجه تحت مسميات من هنا او هناك ،فلن يسمح لكم الشعب الذي دفع دم لتحرير هذه الارض وعمل على استعادة كرامة هذا الوطن وشعبه من تحرير للاراضي وصون للاعراض.
اياكم ان تسول نفس احد في لبنان ان يسعى لتبييض صفحة عميل وخاصةً اولئك الذين يسبحون بدماء اللبنانيين ،فالشعب والشرفاء لكم بالمرصاد ، سواء كان مسؤول او قاض او رئيس او كائن من كان . ولى زمن السكوت عن هذه الممارسات ، بالامس القريب القاضية التي اصدوت احكام اعتباطية ومتساهلة جداً مع العملاء ،كرمت ورقيت الى مرتبة وزيرة !!! هذه الامور لن تمر بعد الان . لذلك لن نقبل باقل من حكم الاعدام للعميل عامر الفاخوري وعلى ان ينفذ حكم الاعدام في ساحه معتقل الخيام . والا سيقوم اهالي المعتقلين باعدامه بايديهم .

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه