أعلن مركز حماية الطبيعة بالجامعة الأمريكية في بيروت، عن رصده لـ  9 بقع جغرافية في العاصمة اللبنانية يتركز فيها غاز "كبريتيد الهيدروجين" السام.

وذكرت جريدة "الأخبار": أنه منذ مدة أبلغ اللبنانيين، عن انتشار روائح كريهة في بيروت، ليتبين أنها ناجمة عن نسب عالية من غاز "كبريتيد الهيدروجين" السام في الهواء، تتجاوز الحد الآمن وفق المعايير الدولية".

وأوضح المركز أنه أعلن عن خريطة لمواقع تركز الرائحة، والتي تم رصدها عبر أجهزة استشعار مثبتة في مناطق مختلفة، وأظهرت الخريطة تسع بقع جغرافية في بيروت وضواحيها الجنوبية والشمالية تم قياس تركز الغاز فيها، فيما أضافت الجريدة، أن الخبراء قالوا: "إن هناك ارتباطا وثيقا بين هذا الغاز الذي تزداد نسب تركزه قرب المطامر وبين أمراض نقص المناعة والرئتين".

ولفتت إلى أن غاز: "كبريتيد الهيدروجين" (H2S) غير المرئي والسام، ينتج عادة من محطات معالجة مياه الصرف الصحي ومن تحلل المواد العضوية في مواقع التسبيخ والمطامر.

وكانت، تقارير لمنظمة الصحة العالمية، قد نوهت إلى أن "التعرض لمدة طويلة لغاز كبريتيد الهيدروجين يسبب انخفاضا في ضغط الدم وغثيانا وفقدانا للشهية والوزن واختلالا في التوازن والتهابا في القرنية وسعالا مزمنا وانسدادا في جهاز التنفس". وفقاً لخبراء، تكمن خطورة الغاز في "الآثار المحتملة من التعرض الطويل المدى لتركيزات منخفضة".

ونقلت الجريدة، هذه المعلومات، عن الخبير البيئي المتخصص في النفايات والمياه في مركز حماية الطبيعة، ميشيل سيتون، الذي شارك في إعداد دراسة بين أكتوبر/ تشرين الأول 2018 ومارس/ آذار 2019، لقياس نسب تعرض اللبنانيين لـ"كبريتيد الهيدروجين" في محيط الجامعة وفي منطقة برج حمود.

وذكرت أيضاً: "أن ما يبدو كارثيا هو أن غاز "كبريتيد الهيدروجين"، في حال تفاعله الكيميائي السريع مع المعادن في مياه أسيدية، ينتج منه نشوء مركبات الألديهيد (Aldehyde) الضارة وذات الرائحة النفاذة، مشيرة إلى أن "تفاعله مع المعادن الثقيلة، التي غالبا ما تحتويها المياه العادمة (مثل الكروم، الألمنيوم، النحاس الأحمر والزرنيخ...)، يزيد من سمّية الانبعاثات".

وأشارت إلى أنه، ترتفع في المقابل نسبة الغازات الخطيرة، في الأماكن التي ينخفض فيها معدل الأوكسيجين، كالـ"كبريتيد الهيدروجين" والميثان (CH4)، "والأخير، رغم عدم تصنيفه غازا ساما، من أشد الغازات خطورة على الإنسان في حال التعرض له بكميات كبيرة".