ذكرت، تقارير اقتصادية، أن ألمانيا ستسجل أكبر فائض في ميزان المعاملات الجارية في العالم في 2019، للعام الرابع على التوالي.

ونقلت وكالة روتيرز عن معهد إيفو الاقتصادي، أنه قد يجري الضغط على برلين على الأرجح للمساهمة في خفض الاختلالات العالمية وتحفيز الطلب المحلي.

وذكرت الوكالة، نقلاً عن  الخبير الاقتصادي لدى إيفو، كريستيان غريم: " أنه من المتوقع أن يبلغ الفائض في ميزان المعاملات الجارية، الذي يقيس تدفق السلع والخدمات والاستثمارات، لألمانيا هذا العام 276 مليار دولار".

وقال: " إنه من المتوقع أن يبلغ الفائض الذي ستحققه اليابان 188مليار دولار، تليها الصين بفائض 182 مليار دولار.

على المقلب الأخر،  تشير الوكالة، إلى أنه من المتوقع أن تسجل الولايات المتحدة عجزا بميزان المعاملات الجارية بقيمة 480 مليار دولار، وهو الأكبر في العالم، على الرغم من الحرب التجارية التي يشنها الرئيس الأميركي دونالد ترامب على الصين، والرسوم الجمركية الإضافية المفروضة على منتجات صينية.

وتلفت إلى أنه يُمكن أن يعزى فائض ميزان المعاملات الجارية الألماني في الأساس إلى حقيقة أن المزيد من المنتجات والخدمات الألمانية يُباع في الخارج، أكثر مما يستورده أكبر اقتصاد في أوروبا.

 

وتنوه إلى أن الاختلالات التجارية، تثير غضب ترامب، الذي هدد بفرض رسوم جمركية إضافية على شركات صناعة السيارات الألمانية، في وقتٍ وجهت المفوضية الأوروبية وصندوق النقد الدولي أيضا انتقادات للفائض الألماني.

المصدر: وكالات