بالله عليكم من المسؤول عن الاداء التعليمي والمناهج والسياسات التعليمية بالاردن وبأي وطن اليست السلطة التنفيذية .. اليست الحكومات!

بمنطق الاشياء الحكومات هي السلطة التنفيذية الأعلى - او هكذا يفترض - وهي مسؤولة عن كل شئ .. كل شئ ، والا فلماذا تسمى مسؤولة ؟ . الحكومات هي المسؤولة عن السياسات التعليمية ، ورفع سوية التعليم ، وعن المناهج ، والمدارس ، والجامعات ، وهي من دمرها . وهي التي خصصت التعليم (الجريمة الكبرى) وتطالب بربط العلاوة بكفاءة الاداء!!! والقرار بيدها ترفع الاداء او تخفضه او تدمره كما يجري راهناً .

 احين يتحدث رئيس الوزراء عن رفع الكفاءة التعليمية  يبدو الامر وكأنه يتحدث عن التعليم ببلد آخر مجاور مثلاً ! اليست الحكومة من يشرف ويسيطر على الاداء ؟

 وكأن المعلمين ليسوا موظفين لديها ، وكأن وزارات التربية ليست من دمر المناهج ونزع كل ما يمت للوطن والوطنية منها بفضل اشتراطات وادي عربة  .

ان الحكومات - التي قرر تقرير اللجنة الملكية بانها "كلها "منذ عشرين سنة فاشلة ووزرائها لا يستحقون مناصبهم !! - تطالب بتحسين الاداء !!

الحكومات مطالبة بتحسن ادائها بداية وبتغيير نهج تعيينها وفرضها ورد السلطة وخيار الاختيار للجماهير صاحبة المصلحة والحكومات هي  المطالبة  بتحسين المناهج والمدارس والشروط التعليمية والاداء ،  وليس المعلمين فهم اداة تنفذ وتترجم السياسات التعليمية ، ثم انه من الواضح ان مناخنا ووعينا العام اغفل دور واهمية وقداسة وخطورة العلم والمعلم ، ومكانته السامية ، ودوره الخطير في صناعة المستقبل وبناء الأجيال ، بسبب الإهمال الرسمي المتعمد لهذا القطاع الخطير، وغياب منظومة القيم والمعايير الاجتماعية وتسليعها وربطها بالمادة والسعر وليس بمنظومة والنهوض الوطني.

 تتذرع الحكومة بدقة الوضع الاقتصادي الذي لا ( يقتضي مراعاته الا عندما يتعلق الامر بالمواطنين والكادحين ) !! وتفتح أبواب الانفاق المسرف والترفي حين يتعلق الامر بالمتنفذين .

 برغم ان هناك ضريبة للمعارف ، ومبالغ تقتطع للجامعة لكن لا احد يعرف أين تذهب العوائد برغم الأموال الطائلة التي تجبى من الكادحين ، لكن قطاع التعليم اسوة بباقي القطاعات والمرافق يعاني من دقة الوضع الاقتصادي - !!

  يحسب للمعلمين انهم استطاعوا تحقيق كسب نوعي وهو نقابتهم وسط غابة وكم الخراب الذي ينفذه ويقوده النظام ليدمر الاردن والأردنيين وفقا للخطة المرسومة له من قبل العدو الصهيو اميركي .

ان النقابة هي التنظيم الذي سيقود نضالات المعلمين  ويلهم باقي قطاعات ومؤسسات ومنظمات الوطن الغارق في الخراب الذي يغرقه به النظام ،  والمصيبة ان هناك مواطنين ينظموا للسلطة لقهر رفاقهم بالبؤس والفقر والتهميش ويصطفون سواء عن وعي او عدم وعي الى جانب صاحب المصلحة بالتأزيم وتفكيك النسيج الاجتماعي وتخريب وتدمير التعليم واستمرار اضطهاد الكادحين من الرمثا لمادبا للكرك للطفيلة لمعان للعقبة للمخيمات والأرياف والبوادي ، لكل الوطن . الرصاصة تقتل فرداً والكلمة تنقذ وطنناً او تقتله  .

عاش نضال الكادحين 

عاش نضال المعلمين