يبدو بديهياً، اعتبار القوى العظمى، روسيا، الصين، هي الند الأول القادر على تكبيد الولايات المتحدة الأمريكية، خسارة، على المستوى العسكري، لكن الغريب، أن هذه الدول، لا تستطيع تدمير أسطول الولايات المتحدة الأمريكية، بل اليابان، وفق ما نشرته  وكالة "Sohu" الصينية، خلال مقالة لها،  عن الدولة القادرة الآن على التغلب وتدمير أسطول الولايات المتحدة الأمريكية.

وقالت الوكالة: " إن الولايات المتحدة قامت، لفترة طويلة، بشراء العديد من الدول لكي يظهروا لها الطاعة ولا يشكلوا خطرا عليها. "ومثال على ذلك، دولة إسرائيل، والتي تستطيع الولايات المتحدة من خلالها التأثير في الشرق الأوسط، وفي مقابل ذلك، تقوم أمريكا بتزويدها بقوة عسكرية (معدات وأسلحة) ضخمة".

 

وأضافت: " أن الولايات المتحدة قدمت مساعدات مالية ضخمة لليابان بعد الحرب العالمية الثانية، لأن طوكيو تكبدت خسائر فادحة، مشيرة إلى أن سبب دعم الولايات المتحدة لهذه البلدان هو السماح لها بالتحكم في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ولفتت إلى أنه على الرغم من كل ذلك، استطاعت اليابان انتهاك الاتفاقيات مع الولايات المتحدة وقامت ببناء سبع حاملات طائرات. ولكن من الناحية الرسمية، لم تقم بتصنيفها كحاملات طائرات، على الرغم من أن تصميمها الداخلي يتوافق تماما مع تصميم حاملات الطائرات.

وتقدر الوكالة،  أنه في حال أرادت اليابان ذلك، يمكنها التغلب على الأسطول الأمريكي الذي يضم 11 حاملة للطائرات، لكن الوكالة لفتت أيضاً إلى أن واشنطن لا ترى هذا الخطر، أو ببساطة تبتعد تدريجيا عن طوكيو، التي اكتسبت الآن زخما وقوة عسكرية خطيرة بالنسبة للولايات المتحدة.