على الرغم من أن الفحص الروتيني لسرطان الغدة الدرقية ليس شائعاً، إلا أن هناك طرقًا يستطيع بها المرضى فحص سلامة الغدة الدرقية لديهم، وبالتالي يمكن اكتشاف المرض مبكراً فيسهل الشفاء منه.

 

الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة في الجزء الأمامي من الرقبة، وهي المسؤولة عن انتاج الهرمونات التي تؤثر على كل أنسجة الجسم، كجزء من نظام الغدد الصماء، وتنظم الغدة الدرقية التنفس، ومعدل ضربات القلب، ودرجة حرارة الجسم، والتحكم في العضلات.

وتعتبر الغدة الدرقية ضروريةً للبقاء على قيد الحياة، إذ أن على المرضى الذين يعيشون بدونها تناول دواء بديل للهرمونات مثل عقار Synthroid""، والذي يحل محل الهرمونات الطبيعية التي تفرزها هذه الغدة واللازمة للحياة.

جمعية السرطان الأمريكية قالت "إن سرطان الغدة الدرقية هو من بين أسرع أنواع السرطان زيادة في الفترة الأخيرة، حيث يقدر أن أكثر من 52000 حالة جديدة متوقع الإبلاغ عنها هذا العام"، مضيفةً "أن النساء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الغدة الدرقية بثلاث مرات من الرجال".

يقول الدكتور بنجامين ر. رومان الجراح في مركز ميموريال سلون كيترينج للسرطان "ما يجب أن يعرفه الناس عن أعراض سرطان الغدة الدرقية هو وجود ورم ظاهر في الرقبة".

واضاف "إذا نظرت إلى المرآة ورأيت ورماً في الجزء السفلي من الرقبة أو شعرت بتورم أثناء البلع، فهذا من أكثر الأعراض شيوعاً لسرطان الغدة الدرقية الحديث (في مراحله الأولى)".

وتابع: "يمكن أن تشمل الأعراض الأخرى الشعور بالألم في مقدمة الرقبة، بحة في الصوت، صعوبة في البلع والتنفس، والسعال المستمر والشديد".

واردف رومان: "سيكون تورم الغدة الدرقية مرئياً إذا كنت تنظر إلى المرآة، وسيكون مرئياً بشكل خاص وأوضح إذا كنت تبتلع شيئاً أثناء النظر إلى المرآة، حيث تحتوي جمعية الناجين من سرطان الغدة الدرقية على دليل يوضح مدى حاجتك إلى كوب من الماء ومرآة فقط لإجراء فحص الرقبة.

و قال رومان : " إذا اكتشفت وجود ورم أو نتوء في الغدة الدرقية لديك ، فمن المهم أن تذهب للخبراء الذين يمكنهم التحدث معك حول هذا الفارق الدقيق و التأكد من أن مسار العلاج المخصص والمناسب لك".

يشار إلى علاج سرطان الغدة الدرقية يمكن أن يشمل الجراحة واليود المشع والعلاج الإشعاعي الخارجي، والعلاج الكيميائي، والعلاج المستهدف، والعلاج بهرمونات الغدة الدرقية البديلة.

وعلى الرغم من أن معظم سرطانات الغدة الدرقية قابلة للعلاج عندما يتم اكتشافها مبكراً، إلا أن جمعية الناجين من سرطان الغدة الدرقية قالت "إن هناك فرصةً بنسبة 30 ٪ من الإصابة المتكررة ، و يجب أن تستمر المراقبة طوال حياة المريض".

يشار إلى انه في حال تمت إزالة الغدة الدرقية للمريض، فسوف يحتاج هذا الشخص إلى دواء يومي ليبقى على قيد الحياة بشكل طبيعي، ويمكن أيضاً ترك المرضى الذين خضعوا لعملية جراحية مع ندبة على رقبتهم، وهو تذكير مرئي لرحلة علاج السرطان.