أثبت الدكتور بنجامين فنسنت في دراسةٍ جديدة من جامعة دندي أن الناس لا يتخذون أفضل القرارات عندما يشعرون بالجوع.

وأشارت الدراسة إلى أن تفضيلات الأشخاص واختياراتهم تتغير حينما تكون معدتهم فارغة، إلى أنه لا ينبغي اتخاذ قرارات مهمة عندما نعاني من سوء التغذية أو الجوع.

وصمم الدكتور فنسنت تجربةً لتحليل كيف يمكن للمشاركين الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالطعام والمال والمكافآت الأخرى بعد تناولهم للطعام خلال يومٍ ما،  مقارنةً بيوم آخر عندما لا يأكلون أي شيء.

وبحسب الدراسة، كان الأفراد الجياع على استعداد للاستقرار للحصول على حوافز غذائية أصغر في وقت أقرب، ولكن من المثير للدهشة، أن الباحثين وجدوا أن المشاركين لديهم تفضيلات مختلفة تماماً لا علاقة لها بالطعام أثناء عملهم على معدة فارغة.

وقال الدكتور فينسنت: " أردنا أن نعرف ما إذا كان الشعور بالجوع له تأثير محدد على كيفية اتخاذ القرارات المتعلقة بالأغذية فقط أو إذا كان لها تأثيرات أوسع،

وولفت هذا البحث إلى أن اتخاذ القرارات يصبح أكثر تركيزاً عندما يكون الناس جائعين، فأنت تتوقع أن يؤثر الجوع على تفضيلات الناس المتعلقة بالغذاء، لكن لم يتضح بعد سبب تركيز الناس على المكافآت التي لا صلة لها بالموضوع".

وأضاف فينسنت: "نسمع عن أطفال يذهبون إلى المدرسة دون تناول وجبة الإفطار، والكثير من الناس يتناولون وجبات مقيدة السعرات الحرارية، ويصوم الكثيرون لأسباب دينية، فالجوع شائعٌ لدرجة أنه من المهم فهم الطرق غير الواضحة التي قد تتأثر بها تفضيلاتنا وقراراتنا به".

وبالنسبة لثلاثة أنواع مختلفة من المكافآت، أصبح المشاركون الذين يعانون من سوء التغذية أقل صبراً و أكثر عرضةً للتسوية مقابل مكافأة صغيرة عاجلة من مكافأة أكبر آجلة.

ووجد الباحثون أن الأشخاص كانوا على استعداد للانتظار 35 يوماً لمضاعفة قيمة المكافأة، ولكن عندما كانوا جائعين انخفض هذا الإطار الزمني إلى ثلاثة أيام فقط.

وفقًا للدكتور فنسنت، فإن عدم القدرة على إرضاء الإشباع قد ينتقل إلى أنواع أخرى من الخيارات، مثل القرارات المالية والشخصية.

وأوضح الدكتور أنه من المهم أن يدرك الناس أن الجوع قد يؤثر على تفضيلاتهم بطرق لا يمكنهم بالضرورة التنبؤ بها أو تصورها حتى.

وتابع الدكتور فينسنت: "وجدنا أن هناك تأثيراً كبيراً، فقد تحولت تفضيلات الناس بشكل كبير من المدى الطويل إلى المدى القصير عند الشعور بالجوع، وهذا جانب من جوانب السلوك الإنساني الذي يُحتمل أن يستغله المسوقون، لذلك يحتاج الناس إلى معرفة أن تفضيلاتهم قد تتغير عندما يكونون جائعين قبل اتخاذ أي قرار مستقبلي".

وأضاف: "يعرف الناس بشكل عام أنه عندما يكونون جائعين، لا ينبغي لهم فعلاً شراء الطعام أو التسوق لأنهم يكونون أكثر عرضة لاتخاذ خيارات إما غير صحية أو متسامحة مع نظامهم الغذائي، حيث تشير أبحاثنا إلى أن هذا قد يكون له تأثير على أنواع القرارات الأخرى أيضاً، لنفترض أنك ستتحدث مع أحد مستشاري المعاشات التقاعدية أو مستشار الرهن العقاري، إن القيام بذلك أثناء الشعور بالجوع قد يجعلك تهتم أكثر بالرضا الفوري على حساب مستقبل أكثر وردية، يحتاج هذا العمل مجهوداً أكبر من علم النفس والاقتصاد السلوكي لرسم خريطة للعوامل التي تؤثر على عملية صنع القرار لدينا، ويحتمل أن يؤدي ذلك إلى تمكين الناس من معرفة كيفية اتخاذ القرارات الطويلة الأمد والمصيرية بشكل أفضل أو ألا يتخذوها أثناء الشعور بالجوع.