كشف وزير الدفاع اللبناني الياس بو صعب، تفاصيل جديدة عن اختراق طائرتين إسرائيليتين مسيرتين للضاحية الجنوبية في بيروت قبل أسابيع مؤكدًا أن هدف إحدى الطائرتين الإسرائيليتين كان عدائياً وليس فقط للتصوير.

وقال بو صعب خلال مؤتمر صحفي: "احدى الطائرتين وهي من صناعة اسرائيلية قادرة على حمل حمولة 17.4 كلغ، وهدفها كان الاعتداء داخل مدينة بيروت".

وأوضح أن الطائرة انطلقت من مطار هامونيم في الاراضي الفلسطينية المحتلة ويمكن التحكم بها عبر اليو اي في الأجواء، مشيرًا إلى أن طائرات UAV كانت تواصل تحليقها في الاجواء اثناء مسار الطائرتين المسيرتين باتجاه الضاحية.

وأكد وزير الدفاع اللبناني، أن مسار عودة الطائرة كان سيهدد الملاحة الجوية في مطار بيروت الدولي، مشددًا على أن ما تم عرضه اليوم خلال المؤتمر يؤكد الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة على لبنان وخطورتها.

يُشار إلى أن طائرتين إسرائيليتين مسيرتين سقطتا بتاريخ (25/8/2019) في الضاحية الجنوبية ببيروت إحداها انفجرت والثانية تم اسقاطها من قبل الشبان، الأمر الذي دفع المقاومة اللبنانية متمثلة بحزب الله للرد على الاختراقات الإسرائيلية بتاريخ (1/9/2019) باستهداف آلية عسكرية وتدميرها كليًا وقتل وجرح من فيها.