ألقت امرأة من رود آيلاند باللوم على مسكن شائع للألم بالتسبب في حالتها النادرة التي حولت دمها إلى اللون الأزرق، حيث أخبرت الأطباء قبل التشخيص أنها كانت تشعر بالتعب الشديد والضعف قبل اكتشاف الحالة العجيبة.

وأظهر التقرير الجديد الذي نُشر في مجلة نيو إنجلند الطبية، حالة الامرأة البالغة من العمر 25 عاماً، والتي تطور لديها حالة ميتهيموغلوبينية الدم، حيث حدثت الحالة المميتة المحتملة بعد تناولها مسكناً موضعياً للألم، والذي يحتوي على البنزوكين، والمستخدم غالباً لتسكين وجع الأسنان.

وقالت المرأة: "مرضت في صباح اليوم التالي وذهبت إلى غرفة الطوارئ".

وأخبرت المرأة الأطباء، بما في ذلك الدكتورة أوتيس وارن، مؤلفة التقرير وطبيبة في مستشفى ميريام في رود آيلاند: "أشعر بالدوار الشديد والإعياء".

وفي الوقت الذي تستخدم عبارة "أشعر بأنني أزرق" في الولايات المتحدة الأمريكية كتعبير عن الإعياء،  كان بمحض الصدفة تجسيداً حرفياً لما قالته المرأة عندما طلب منها عمل فحوصات الدم في صباح ذاك اليوم بالمستشفى، وعند الكشف عن جسدها،  وجد الأطباء أن المريضة كانت مزرقة في منطقة الرسغين، وكانت بشرتها والأظافر ذوات لون أزرق فاتح كذلك.

وتحدث هذه الحالة عادةً بسبب نقص الأكسجين في الجسم، في البداية، انخفض مستوى الأكسجين في دمها إلى 88 % عن النسبة الطبيعية التي لا يجب أن تقل في الانسان البالغ عن 100 %، ومع ذلك، أظهرت اختبارات أخرى أن عينات الدم من الأوردة والشرايين كانت أيضاً زرقاء داكنة، مما دفع الأطباء لتشخيص ميتهيموغلوبينية الدم لدى المريضة. 

وقالت الدكتورة وارن، إن أول مريض أصيب بالمرض من قبل كان بسبب تناوله لأحد أنواع المضادات الحيوية.

وأضافت لشبكة  NBC News: "كان لون بشرته مماثلاً للون بشرة هذه الحالية، فهذا الشيء تراه مرةً واحدةً في حياتك، ويبقى المشهد عالقاً في ذهنك دونما نسيان".

وأجرت الدكتورة وارن اختباراً آخر بعد تشخيص المرأة، ووجدت أن مستوى الأكسجين في الدم انخفض إلى 67 % خلال أقل من ثلث ساعة.

وحذرت الطبيبة من أن المرأة كانت عرضة لخطر تلف الأنسجة في الدماغ بسبب نقص الأكسجين المتزايد.

كما يصاب الناس بمرض ميتهيموغلوبينية الدم عندما يفقد الحديد في الدم القدرة على الارتباط بالأكسجين، ومع مرور الوقت، تشعر الحالة بالاختناق شيئاً فشيئاً.
لحسن الحظ ، فمرض ميتهيموغلوبينية الدم هو حالة مرضية قابلة للعلاج، وقد أخذت المرأة دواء الميثيلين الأزرق وعادت إلى المنزل في صباح اليوم التالي للتعافي بشكل كامل.

وفي وقت سابق، أصدرت إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية (FDA) تحذيراً للمستشفيات بأن تناول عقار البنزوكائين، الذي تناولته المرأة، يمكن أن يؤدي إلى ميتهيموغلوبينية الدم، وقد أوصت الوكالة أيضاً بأن يتجنب الأطفال دون سن الثانية هذا الدواء بشكل صارم.

لكن الأدوية المحتوية على البنزوكائين ليست هي الأسباب الوحيدة للإصابة بميتهيموغلوبينية الدم . فقد تحدث الحالة أيضاً بسبب تناول المضادات الحيوية وشرب مياه الآبار الملوثة .