أطلقت شركة Huawei Technologies ما يمكن وصفه بأنه أقوى هاتف ذكي يعمل بشبكة 5G في العالم، يوم أمس الخميس، ولكن مصير الجهاز في أوروبا سيظل معلقاً على ما إذا كان بإمكانه التغلب على حظر الولايات المتحدة لمنح المشترين نظام تشغيل أندرويد من إصدار شركة Google الذي يتوقعونه على هواتفهم كالعادة.

وستعرض شركة الاتصالات الصينية العملاقة مجموعة Mate30 في ميونيخ بألمانيا، في أول كشف لها عن هاتف جديد تماماً منذ أن فرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرار حظر التصدير على شركة هواوي التي مقرها شنجن في الصين في مايو.

وقال محلل الاتصالات والإعلام باولو بيسكاتور: "سيكون الإطلاق هو الأكثر مشاهدةً من قبل محبي الهواتف والتكنولوجيا على الإطلاقو على الرغم من كل المخاوف المحيطة بشركة Huawei والتحديات التي تواجهها، إلا أنها تظل متحمسة ومستعدة لتخطي كافة الصعاب".

ووقعت شركة هواوي التي تعتبر المنتج الثاني عالمياً للهواتف الذكية، في خضم نزاع تجاري بين واشنطن وبكين، حيث يقول محللون إنه يتحول إلى حرب تكنولوجية باردة بين البلدين شيئاً فشيئاً، ومن المتوقع أن يكلف الحظر الأمريكي الشركة 10 مليار دولار.

ويؤكد إطلاق الإصدار في أوروبا على أهمية وجود 500 مليون مستهلك في المنطقة لشركة  Huawei، وقد خسرت 5 % من حصتها في السوق في المنطقة بعد الحظر الأمريكي، وحتى مع ارتفاع عدد المشترين لعلامتها التجارية في الصين.

وتدير شركة Huawei حملة تسويق عبر الإنترنت تحت شعار " إعادة التفكير في الاحتمالات "، مشجعةً المعجبين لنشر خبر الإطلاق الجديد والذي سيتم بثه مباشرةً عبر الموقع ذاته وعبر صفحات هواوي الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي.

• الفرحة المكشوفة 

اتسمت حالة عدم اليقين بشأن ما إذا كان بإمكان مشتري الجهاز الجديد الذي قد يبقى يعمل بنظام Android الرائد، استخدام التطبيقات التي تدعمها  شركة Google.

وقالت شركة Google، الشركة العملاقة بوادي السيليكون الأمريكية، إنه لن يكون من الممكن أن يدعم هاتف Mate30 تطبيقات وخدمات Google المرخصة، والتي تشمل Play Store أو أدوات شائعة مثل Gmail أو Google Maps.

بينما تأمل هواوي، من جانبها، في تشغيل الهاتف بنظام تشغيل Android 10، وهو الإصدار الأحدث من إصدارات نظام التشغيل،  والوصول إلى خدمات وتطبيقات  Google Mobile.

وقال محللون إنه بدون تلك الخدمات والتطبيقات المهمة، لن يرغب المستهلكون في استخدام الهاتف، إلا إذا تمكنت هواوي من إيجاد وسيلة لإقناعهم بأن ميزاته لا مثيل لها وأن نظام التشغيل الجديد الذي تعمل عليه هواوي ويدعى "Harmony" هو خيار احتياطي جيد بما فيه الكفاية وبديل عن نظام تشغيل Android.

وأوضحت الشركة أن عقل الهاتف يتكون من مجموعة شرائح "Kirin 990" التي تم الكشف عنها في معرض تقني حديث في برلين، ستتفوق على هواتف 5G التي تعمل بنظام كوالكوم والموجودة ضمن هواتف شركة سامسونج الرائدة في سوق الهواتف الذكية.

على وجه الخصوص، يعني التكوين الأساسي الصغير جداً للأجهزة أنه يمكن تشغيل التطبيقات المتعطشة للطاقة مثل الذكاء الاصطناعي أو دعم الألعاب عبر الإنترنت، مع توفير البطارية في المهام الروتينية خلال الوقت بشكل أكثر مرونة وثبات.