أظهرت دراسة جديدة نشرت في مجلة "Royal Society Open Science" السبب وراء تصرفات بعض الكلاب الشبيهة بتصرفات الذئاب أكثر من غيرها من الكلاب الأخرى.

وأجرى الباحثون من جامعة بيزا في إيطاليا دراستهم على ثلاث سلالات من الكلاب لمقارنة سلوكهم ومدى اعتمادهم على البشر، حيث يتحدد ذلك من خلال زيادة التحديق في أصحابها والبشر القريبين منها، والمرتبط بمستويات عالية من الثقة والتبعية، فقد تم تأسيس النظرات الموجهة من قبل الإنسان كعلامة للتواصل بين الكلاب والإنسان، ويعتقد أنها مشتقة من كل من التدجين واختيار السلالات الذي يقوم على الانتقاء الطبيعة.

وقام الباحثون في الدراسة بتدريب الكلاب للعثور على طعام مخبأ تحت مصفاة معدنية، وبعد أن نجح كل كلب في العثور على الطعام، جعلوا المهمة مستحيلة عن طريق اغلاق المصفاة بقطعة من الخشب الرقائقي، حيث أن من إجمالي 56 كلاب تم اختبارها، قام 43 بحل المهمة الأولية أربع مرات على الأقل قبل اختبارها في المرحلة غير القابلة للحل.

وقال الباحثون: "في التجارب القابلة للحل، تعلم كلاب بسرعة كيفية الحصول على المكافأة عن طريق التلاعب بالمصفاة بأفواههم أو كفوفهم، ولكن في التجربة المستحيلة، ظهرت الاختلافات بين السلالات".

ووفقاً للدراسة، قضى كلاب الذئاب التشيكوسلوفاكية فترة طويلة في استكشاف ومعرفة طريقة فتح المصفاة، ثم أمضو ثانيةً واحدة يحدقون في مالكيهم طالبين المساعدة.

على الجانب الآخر في هذه الدراسة، أمضى كلاب فصيلة لابرادور 4.5 ثوانٍ في المتوسط في فتح المصفاة قبل التحديق في محاولة للحصول على مساعدة مالكها حل المهمة، بينما كان سلوك كلب الراعي الألماني بين هذين السلالتين الأخريين.

شرح الباحثون الأمر قائلين: "تشير هذه النتيجة إلى تباين قوي في مستوى الثبات للتلاعب بالمصفاة في مجموعات الكلاب لدينا على الرغم من عاداتهم وظروف تربيتهم المتشابهة، حيث أظهر كلاب الذئاب التشيكوسلوفاكية سلوكاً أكثر" شبهاً بالذئب"، ربما بسبب قربه الجيني إلى أسلافه البرية".

وبحسب الدراسة، إذا استسلمت بسهولة لعيون كلاب الجرو، فمن المحتمل أن يكون لكلب لبرادور له تأثير كبير عليك، ولكن إذا كنت تبحث عن سلالة أكثر استقلالية وأقل احتمالاً لإعطائك اهتمامها، فقد تكون كلاب الذئاب التشيكوسلوفاكية هي السلالة المناسبة لك.