وجه النائب في البرلمان الأردني طارق خوري اليوم الاثنين، انتقاداً بناءً لنقابة المعلمين الأردنيين التي تطالب بحقوق المعلمين المشروعة وفق القانون، مُبدياً في الوقت ذاته استيائه عما ورد على لسان الناطق الإعلامي نور الدين نديم عندما "حرف الخطاب واعتبر انَّ ما يجري ثورة".

وقال النائب خوري للنهضة نيوز: "نحن معكم ما دامت قضيتكم مطلبية لان الثورة ليست اختصاص نقابة المعلمين في هذا الظرف"، موجهاً النصيحة لمجلس النقابة بضرورة محاسبة أي شخص يحاول لفت اهداف الحراك المطلبي لأي اهدافٍ أخرى.

وأضاف خوري: تابعت باهتمام كبير واستمعت للكلمات التي ألقيت في اعتصام معلمي الزرقاء والذي دعت إليه النقابة لتحقيق مطالبها، الذي أعتبره حق لهم ولكن ما سمعته جعلني أتوقف عند بعض العبارات والكلمات فحراك المعلمين هو حراك نقابي مطلبي وليس "ثورة" كما جاء على لسان الناطق الإعلامي نور الدين نديم ولن تكون ثورة.

وتابع: وقفنا معكم لأنكم تستحقون أما أن يتحول خطابكم خلال اليومين الماضيين، فهذا يجعلنا نتخذ موقفاً آخر لم نكن نريده فاللغة والخطاب خرجت عن المسار الذي تطالبون به فأنتم معلمون ولغتكم يجب أن تكون كما تعودنا عليها.

ودعا مجلس النقابة إلى محاسبة كل شخص يخرج عن لغة الكياسة وفن الحوار والخطاب، مختتماً حديثه قائلاً "نحن معكم ومعظم أبناء الشعب معكم واستطعتم استمالة قلوب الناس من خلال طرحكم المطلبي المحق".

 

 

 

المصدر: النهضة نيوز