تتصدر السعودية دول العالم في انتاج المياه المحلاة، بانتاج وصل الى مليار و6 ملايين متر مكعب من المياه سنوياً، اي نسبة %18 من الانتاج العالمي، نصف انتاج محطاتها من الساحل الشرقي والنصف الاخر من الساحل الغربي، اي بمعدل انتاج يومي يصل الى 3 مليون متر مكعب، وطاقة كهربائية تصل الى 3155 ميجاوات.

هذا الانتاج يأتي من27 محطة تكرير وتحلية مياه وانتاج طاقة كهربائية، ومن هنا نركز فقط على ثلاث محطات تغذي اهم المناطق في المملكة، بما فيها العاصمة الرياض التي تُعد أكبر مدن السعودية.

-قائمة اهم محطات تحلية المياه في السعودية

1- محطة جدة: بإنتاج يومي يصل الى 530 الف متر مكعب، وطاقة كهربائية تصل إلى 500 ميجا واط، وتغذي منطقة جدة وجوارها، ويصل عدد سكانها  الى ثلاثة ملايين وخمسمائة الف نسمة، واحداثياتها 39°10′’’E #21.5333333°N 39.1666666°E # 21.5333333 39.166666.

2- محطة الجبيل: وطاقتها الانتاجية اليومية حوالي مليون متر مكعب، وبطاقة كهربائية تصل الى1100 ميجا وات، وتغذي كل من الرياض، والجبيل، والقاعدة البحرية بها، وسدير، والقصيم، ويستفيد منها حوالي مليون نسمة، واحداثياتها خط طول (49.40 درجة نحو الشرق) والى الشمالي من خط عرض (00.27 درجة).

3- محطة الخبر: والتي تغذي كل من الخبر، الدمام، مطار الظهران، سيهات، صفوى، والقطيف، ورأس تنورة، والهفوف، والبقيق، بمعدل انتاج يومي يقارب 1000 متر مكعب وبطاقة كهربائية وصلت الى  762 ميجاوات، يستفيد منها حوالي 4 ملايين نسمة، احداثياتها: 26°17′N 50°12′E # 26.283°N 50.200°E #26.283; 50.200.

هذه المحطات الثلاثة الكبيرة من اصل 27 محطة، ربما تكون في مسار أهداف اليمنيين اذا ارادوا ان يغرقوا معظم مناطق المملكة بالعتمة والظمأ وشح المياه، وهذه المحطات الـثلاث بأقسامها الـ 10، يحتاج  اليمنيون الى 10 طائرات مسيرة لتدميرها ووقفها عن الإنتاج، اضافة الى عدد من المسيرات على مواقع شركة ارامكو، وزيارة من احدى المسيرات لمطار دبي ايضاً، قد يكون ذلك كفيل بإيقاف الحرب  الغير متكافئة على المستوى اللوجستي والتسليحي، وبذلك يكون هدفين بحجر واحد، اولها ضربة قاصمة للولايات المتحدة الاميركية بأسلحتها ودفاعاتها الجوية والتي كلفت السعودية والامارات المئات من مليارات الدولارات، والثانية لما يسمى (بالتحالف العربي في مواجهة اليمن بقيادة السعودية) ربما في القادم من الأيام سنشهد تطورات متسارعة بعد المبادرة الاخيرة لليمنيين بعدم استهداف العمق السعودي كتعبير عن مبادرة حسن نية في هدنة مؤقتة تفضي الى  تسويات لايقاف الحرب ،الا ان الاستهداف الاخير في منطقة   الضالع _قعطبة والتي راح ضحيتها ما يقارب 17 بين قتيل وجريح سيكون لها تداعياتها في ميزان الاستهداف وحق الرد.

المقال يعبّر عن وجهة نظر ورأي كاتبه