قال موقع مجلة إيرث نيوز، إن نباتات أكلة الخراف المفترسة ظهرت في أحد مشاتل بريطانيا، مضيفاً أن لدى النبات المفترس يوجد طريقةً مخيفة للتغذية على الحيوانات، وذلك من خلال خنقها بأوراقها الحادة وانتظار موتها.

ويعتبر نبات "Puya chilensis"، والمعروف أيضاً باسم "نبات آكل الخراف"، موطنه الأصلي جبال الأنديز الشيلية، ويعتبر ظهوره أمراً غير اعتيادياً في المملكة المتحدة،
ويحتوي النبات ذو الأصل الجنوب أمريكي على أشواك حادة تنمو على أوراقها بشكل كامل، ويُعتقد أن ساقها القاسي والحاد بالإضافة إلى أشواكها قد تطور كاستراتيجية دفاعية، لكن يبدو أن النبات يمكنه استخدام هذه المسامير كأسلحة هجومية أيضاً.

وعندما يصادف النبات الأغنام والماعز والطيور والحيوانات الأخرى في طريقها، يلتصق فرائها بساق النبتة وأوراقها، مما يجعلها عاجزة ولا تستطيع الحراك مخنوقةً بالأشواك الحادة، ثم مع مرور الوقت تتضور جوعاً حتى الموت، حيث تطلق الأجسام المتحللة العناصر الغذائية في التربة المحيطة بالنبات والتي تدعم نموه وتوفر للنبات غذاؤه، والأمر الأكثر إثارة هو أن رائحة الجيفة قد تجذب حيواناتٍ أخرى أيضاً، والتي تصبح في الغالب فريسةً جديدة للنبات القاتل. 

وأعلن ليام شوسميث، بستاني في مقاطعة ترورو، أنه اكتشف النبات في مشتله وسط المدينة، أثناء حديثه عن المشتل لراديو BBC،
نبات "Puya chilensis" ينمو ببطء شديد، في نهاية المطاف يصل ارتفاعه إلى حوالي مترين، وغالباً ما تستغرق زهرة نبات "Puya chilensis" 20 عاماً أو أكثر لتنمو وتتفتح ، ثم تذبل بسرعة.

وقال شوسميث: "عادةً ما ينمو هذا النبات حول جبال الأنديز، حيث يصطاد الماعز والأغنام التي تموت بعد أن تعلق في أشواكها، وتتسرب العناصر الغذائية إلى الأرض من جيفتها مما يسمح له بالنمو".