لقد تبيّن أن هناك خدعةً سحريةً وسهلة للغاية ستساعدك على أن تغط في نومٍ عميق بشكلٍ سريع ومريح، وهذا شيء يبحث عنه الجميع بكل تأكيد.

فقد توصلت دراسة حديثة إلى أن كتابة قائمة "المهام" تساعد الناس على النوم بشكل أسرع بكثير، حيث قارن البحث الذي أجرته جامعة بايلور في تكساس بين آثار كتابة قائمة "مكتملة" مقابل كتابة قائمة "المهام" المختصرة الاعتيادية فقد تم تقسيم 57 طالباً إلى مجموعتين، حيث راقب الباحثون نومهم.

بقي الطلاب في المختبر خلال ليلة من أيام الأسبوع، وتم تكليفهم بمهمة كتابة مدتها خمس دقائق حيث أن مجموعة واحدة طلب منها الكتابة عن المهام التي أنجزوها على مدى الأيام القليلة الماضية، في حين تم الطلب من المجموعة الثانية الكتابة عن كل ما يحتاجونه للقيام به على مدى الأيام القليلة المقبلة.

حيث وجد الباحثون أن أولئك الذين كانوا في مجموعة كتابة "المهام" قد غطوا في نوم عميق بعد حوالي 16 دقيقة من بدء الكتابة، بينما كان متوسط وقت نوم​​ المشاركين في المجموعة الثانية المهام السابقة بمعدل 25 دقيقة.

ويشرح المؤلف الرئيسي للدراسة الدكتور مايكل سكولين الأمر، أن كتابة قائمة الأشياء التي يجب تذكرها سمحت للناس "بإفراغ" أفكارهم، الأمر الذي قلل في النهاية من إجهادهم وتركهم ينامون بشكل سليم وسريع.

وأضاف: "نحن نعيش في عالم يعتمد على ثقافة ملء اليوم والقيام بالأشياء على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، حيث يبدو أن قوائم مهامنا تنمو باستمرار وتسبب قلقنا بشأن المهام الغير مكتملة في وقت الخلود للنوم مما يسبب الأرق والتأخر في النوم لذلك، معظم الأشخاص يتجولون في قوائم مهامهم داخل رؤوسهم، ولذا أردنا أن نستكشف ما إذا كان تدوينها يمكن أن يقاوم المصاعب الليلية أثناء النوم أم لا حيث وجدنا أنه هناك نوعين من التفكير، أحدهما هو أن الكتابة عن المستقبل ستؤدي إلى زيادة القلق بشأن المهام غير المكتملة وتأخير النوم، في حين أن الكتابة عن الأنشطة المنجزة يجب ألا تثير القلق في حين أن الفرضية الصحيحة والبديلة هي أن كتابة قائمة مهام الغد ستساعدك على تفريغ  تلك الأفكار وتقليل القلق مما يعني نوماً أفضل".