حذر العلماء من أن مرض الهزال المزمن "غيبوبة الغزلان" ينتشر في جميع أنحاء أمريكا وليس هناك ما يمكن القيام به لمنعه. 

وقال المسؤولون الذين يراقبون مرض الهزال المزمن، وهو اضطراب عصبي مميت شديد العدوى، منتشر بين الغزلان على مستوى البلاد، قد انتشر حتى الآن في 26 ولاية على الأقل.

وأشارت صحيفة الاندبندنت إلى أنه من المعروف عن أعراض مرض الهزال المزمن أنه يسبب الهزال، وفقدان الوظائف الجسدية الطبيعية  وانعدام الخوف من البشر بين الغزلان والأيائل والجاموس، ووجد أنه ينتشر بسرعة كبية في الغزلان في الولايات المتحدة والعديد من المقاطعات الكندية المجاورة.

وقال المركز الأمريكي لمكافحة الأمراض (CDC) إن مرض الهزال المزمن يمكن أن يشكل تهديداً للبشر. 

وقال الدكتور مايكل أوسترهولم لصحيفة الـ Independent:  "نشهد انتقال العدوى القاتلة إلى البشر بسرعة فائقة دون أن ندري".

وأضاف مدير مركز CDC لأبحاث الأمراض المعدية والسياسات في جامعة مينيسوتا: " القضية الرئيسية هنا هي أنه على عكس مرض جنون البقر، ونجد أن عدوى مرض الهزال المزمن قد ينتشر ويُخزن في عضلات الغزلان، لذلك فهو في الواقع قد يكون متواجداً بكثرة في لحوم الغزلان التي نتناولها، والمخيف في الأمر أن طهي اللحم أو شويه لن يؤثر بشيء على العدوى."

وأكد أوسترهولم أن الأمر استغرق ما يقارب عشر سنواتٍ للكشف عن انتقال امكانية اصابة البشر بما يسمى بمرض جنون البقر، والمعروف باسم مرض كروتزفيلد جاكوب البديل.

كما أشار إلى أن المرض لا يحول الغزلان إلى "زومبي" بشكل فعلي، وأن مصطلح "الغزلان الزومبي" الشعبي هو تسمية خاطئة غير دقيقة وغير علمية لوصف المرض المربك.

وأوضح الدكتور أوسترهولم أن القيادة الفيدرالية ستكون حاسمة من أجل كبح انتشار المرض على مستوى البلاد.

وحذر المسؤولون من نقص موارد الدولة عندما يتعلق الأمر باختبار مجموعات الحيوانات في بحث خاص بمرض الهزال المزمن.

قيل إن بيريغرين وولف ، و هي طبيبة بيطرية في إدارة الحياة البرية في نيفادا ، حذرت السياسيين المحليين من أنه لم يكن هناك أي أفعال لوقف انتشار مرض الهزال المزمن ، و الذي أدى إلى إلحاق أضرار بالغزلان في الولاية .

و قالت خلال شهادة علنية حول مقترحات لحظر استيراد أجزاء معينة من جسم الغزلان إلى الولاية : " إنها ليست مسألة تحتمل الشك ، إنها مسألة وقت ! فنحن نعلم أننا لا نستطيع أن نلف ولاية نيفادا في فقاعة لحمايتها من مثل هذه العدوى ! "

وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض ، لم يكن هناك أي تبليغ بانتقال هذا المرض لأي شخص حتى الآن ، و لكن المسؤولين قالوا إنه يمكن للجمهور اتخاذ خطوات وقائية و ذلك من خلال تجنب ملامسة اللحوم الملوثة أو استهلاكها .

المصدر: النهضة نيوز