دعا وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل "لأن يكون الوجع الاقتصادي الذي نعيشه فرصة لتصحيح المسار والقيام بالتغيير اللازم وعندما يرى اللبنانيون أن ثمة عدالة بين الجميع يقبلون بالمشاركة بالإصلاحات".

وقال باسيل "إنه لا يوجد فرق واضح بين الموازنة السابقة وهذه الموازنة"، مضيفاً "كنا نطالب بالإصلاحات واليوم نطالب بإصدار الموازنة بسرعة، لكن حرام لا يجوز إصدارها إذا لم تصدر معها الإصلاحات المناسبة".

وأشار باسيل إلى أن الحكومة مجبرة على تحقيق اصلاحات تتعلق بالكهرباء والهدر واجراءات تعطي نتيجة فعلية، وتعديلات تؤكد أن هذه الموازنة مختلفة وبالتالي، مشدداً على "ضرورة عدم اصدار الموازنة ولا يصدر معها الحد الأدنى من الإصلاحات وأن يكون في اتفاق بين الجميع على الإصلاحات التي ستأتي لاحقا".

وذكر باسيل أن الاحزاب موافقة على الورقة الاقتصادية التي اتفق عليها في بعبدا، مشيراً إلى أن "رئيس مجلس النواب نبيه بري من أكثر الاشخاص موافقة على الورقة"، لافتاً إلى ان يقومون بجهد مشترك للخروج بورقة موحدة وهناك أفكار كثيرة يوافق عليها الفرقاء.

ودعا إلى تنفيذ الاصلاحات والورقة الاقتصادية اليوم قبل الغد، قائلاً "فإذا النية السياسية موجودة والافكار موجودة يجب أن يبدأ التنفيذ ونطلق اليوم باسم التكتل حملة "نفّذ" فبدل ان نتلهّى بالكلام علينا الذهاب إلى العمل".