تلقى رئيس مجلس الوزراء اللبناني سعد الحريري، وعدا من الاماراتيين بالاستثمار داخل جمهورية لبنان ودعمها ماليا في اطار حماية لبنان من الازمات المالية الكبيرة التي تعصف بها.

وجاء ذلك على لسان الحريري للصحفيين خلال مغادرته العاصمة الاماراتية عائدا إلى بيروت، مشيرا إلى أن الامارات تريد أن ترى لبنان معافي من الازمات وأن يعيش اللبنانيون بشكل جيد.

والتقى الحريري ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لدولة الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وترأس الوفد اللبناني إلى المؤتمر الاستثماري اللبناني-الإماراتي.

وقال "العمل لا يزال جاريا مع دولة الإمارات من أجل دخولها في استثمارات في لبنان" مشيرا إلى أنه عقد اجتماعات مع الجانب الإماراتي من أجل التعجيل في الاستثمار في لبنان.

وقدم الحريري شرحا مفصلا عن الخطط التي سيقوم بها لبنان خلال الأعوام القليلة المقبلة من إصلاحات وأمور أخرى لها علاقة بالموازنة والكهرباء وغيرها، كما بحث كيفية مساعدة الاماراتيين للبنان ماليا في هذه المواضيع.

وأوضح الحريري أن جميع اللقاءات كانت إيجابية جدا ونحن من جهتنا علينا أن نقوم ببعض الأمور من أجل تشجيعهم على القدوم إلى لبنان والاستثمار فيه وقريبا إن شاء الله سنسمع أخبارا جيدة في ما يخص الاستثمار ودعم لبنان واقتصاده".

وأضاف: "إننا نجري عملية التفاوض، ولذلك أدعو الى أن نبقى في الجو الإيجابي، خصوصا أن الخطوة الأصعب بالنسبة إلى الإماراتيين كانت رفع حظر سفر رعاياهم إلى لبنان، وقد تمت ورفع الحظر هذا جاء مترافقا مع المؤتمر الاستثماري الذي نقوم به، وبالتالي عقدنا هذا المؤتمر، ثم أتى رفع الحظر، والآن نتفاوض معهم في شأن الاستثمارات التي يرغبون في الاستثمار بها في مختلف القطاعات، إلى جانب استثمارات مالية في بعض المصارف أو في البنك المركزي".

وشدد الحريري على أن "لبنان اليوم في حاجة إلى وضع أسس جديدة لاقتصاده، تبدأ بتوفير فرص عمل والحد من الإنفاق ودمج المؤسسات التي لا عمل لها لكي نخفض التكاليف.