قدم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ثلاث خيارات إلى الدولة التركية لوقف الهجوم شمال سوريا ضد الأكراد لاسيما وأن الحجة التركية بمحاربة تنظيم داعش انتهت منذ وقت، حيث تمت هزيمة داعش برمته ولم يعد يملك أي قوات على الاراضي السورية وفقًا لترامب.

ومن بين الخيارات الثلاثة التي قدمها ترامب هي: "إرسال الآلاف من القوات والفوز عسكريا، ضرب تركيا بشدة ماليا وفرض عقوبات عليها، أو التوسط في صفقة بين تركيا والأكراد"، قائلًا: "تركيا الآن تهاجم الأكراد، الذين يقاتلون بعضهم البعض منذ 200 عام، وهذه الخيارات نقدمها لتركيا لوقف الهجوم".

وفي وقت سابق، هدد ترامب، تركيا مجددا على خلفية العملية العسكرية في شمال شرقي سوريا، قائلا "أنا أراقبكم عن كثب وسأضرب ماليا إذا لم تلتزموا بقواعد اللعب".

وبدأت تركيا، يوم الأربعاء (9/10/2019) عملية عسكرية شمال شرقي سوريا، أعلن عنها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، تحت مسمى "نبع السلام"، والتي يقول إنها تستهدف عناصر "حزب العمال الكردستاني" وتنظيم "داعش" الارهابي.

وكانت وزارة الدفاع التركية أعلنت اليوم الجمعة مقتل اول جندي واصابة 3 أخرين اثر اشتباك مسلح بين الجيش التركي والاكراد.

يذكر أن ترامب تلقى انتقادات واسعة جدًا من النواب الأمريكيين بشكل عام والجمهورين بشكل خاص بسبب قرار سحب قواته من سوريا لإفساح المجال أمام القوات التركيا للهجوم ضد الاكراد الموالين للجيش الأمريكي.