قال المرجع الشيعي الأعلى في العراق آية الله علي السيستاني: " إن الحكومة العراقية، تتحمل المسؤولية عن مقتل عشرات المحتجين".

وفي كلمة للسيستاني، ألقاها ممثل عنه، خلال صلاة الجمعة، أعلن: "إمهال الحكومة العراقية، أسبوعين للكشف عن العناصر الخارجة عن القانون التي أطلقت النار على المحتجين".

وأضاف: " إن المرجعية الدينية تطالب بقوة الحكومة والجهاز القضائي بإجراء تحقيق يتسم بالمصداقية، ثم الكشف أمام الرأي العام عن العناصر التي أمرت أو باشرت بإطلاق النار على المتظاهرين وعدم التواني في ملاحقتهم واعتقالهم وتقديمهم إلى العدالة مهما كانت انتماءاتهم".

وقتل خلال الاحتجاجات المندلعة في العراق، ما لا يقل عن 110 عراقي بينهم رجال امن، وأصيب خلالها أيضاً، ما يزيد عن 4 ألاف مواطن، جراء المواجهات بين قوات الأمن والمواطنين، في عدة مدن عراقية.