نزح أكثر من 60 ألف شخص في شمال شرق سوريا، منذ بدء العدوان التركي ضد شمال وشرق سوريا. فيما تؤكد منظمات دولية: أنه "إذا استمر الهجوم، فمن المحتمل أن يتم نزوح ما مجموعه 300 ألف شخص إلى المخيمات والبلدات المنهكة بالفعل والتي ما زالت تتعافى من القتال ضد تنظيم داعش".

وقالت منظمة "لجنة الإنقاذ الدولية"، في بيانٍ سابق لها: "نزح أكثر من 60 ألف شخص في شمال شرق سوريا خلال 24 ساعة فقط، من العملية العسكرية التي أطلقها الجيش التركي، الأربعاء الماضي، باسم "نبع السلام".

وأضافت مديرة الاتصالات للجنة الإنقاذ الدولية في الشرق الأوسط ميستي بوسويل: "في الساعات الماضية، أفادت التقارير أن حوالي 64 ألف شخص فروا من منازلهم في شمال شرق سوريا، هربا من العملية العسكرية التركية". مؤكدة: أنه "إذا استمر الهجوم، فمن المحتمل أن يتم نزوح ما مجموعه 300 ألف شخص إلى المخيمات والبلدات المنهكة بالفعل والتي ما زالت تتعافى من القتال ضد تنظيم داعش".

وذكرت: " أن اللجنة تعمل على الأرض لتقديم المساعدات الإنسانية للنازحين".

ومنذ يوم الأربعاء الماضي، يشن الجيش التركي عدواناً واسعاً ضد شمال وشرق سوريا بزعم محاربة، قوات سوريا الديمقراطية " قسد". ويشار إلى أن عملية تركيا العسكرية، لاقت إدانة دولية وعربية واسعة.

المصدر: وكالات