أكد القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني، اللواء حسين سلامي: "  أن الأمريكيين والبريطانيين يرسلون إلى اليمنيين وساطات من أجل المصالحة، ويتوسلون إليهم لقبول وقف إطلاق النار".

وقال سلامي، خلال كلمة له بمحافظة أدبيل الإيرانية: " إن الشعب اليمني شعب مقاوم على الرغم من شن أعنف الهجمات عليه".

في شأنٍ مختلف، كشف القائد: " أن الحرس الثوري يعتبر مؤسسة شعبية وتقف دوما وأينما كانت إلى جانب الشعب". مضيفاً: أن "أولوية "الحرس الثوري" هي العمل الجهادي والروح الجهادية، وقد وضعناها في مقدمة برامجنا لإزالة الحرمان من خلال التواجد في الساحات الجهادية والاقتصاد المقاوم ودعم ازدهار الإنتاج".

وشدد على: "أن مقاومة الشعب الإيراني للأعداء ليس لها حدود، مشددا على أن طهران لن تسمح للعدو بالدخول إلى أراضيها". مشيراً إلى أنه "بتواجدنا في مناطق بعيدا عن حدود البلاد، سنقطع الطريق على العدو ونمنعه من بث المؤامرات والقيام بأعمال عدائية"، مشيرا إلى أن الحرس الثوري سيوسع من رقعة المقاومة.

وأكد سلامي: " العدو أجبر على التراجع عندما رأى المقاومة الإيرانية".

المصدر: وكالات