فتحت المملكة العربية السعودية أبوابها لأول مرة للمواطنين الأجانب الذين يتطلعون لزيارتها وقضاء العطلات فيها من خلال إصدار أول تأشيرة سياحية لهم هذ العام، فمع امتدادات طويلة من الشواطئ المذهلة وبقاء طويل لأشعة الشمس الدافئة، تعد السعودية نقطة سياحية مثالية للسياح الباحثين عن عطلة فريدة ومميزة. ومع ذلك، فإن المملكة تشتهر أيضاً بقواعدها الصارمة التي قد يتسبب كسر أي منها له بعواقب وخيمة، ولن يتم إعفاء السياح من العقوبات الوحشية المفروضة لمرتكبي المخالفات حسب قوانينها.

كانت التأشيرات التقليدية متاحة فقط لرحلات العمل أو الحج أو لم شمل الأسرة، لكن هناك خطوة السعودية  الجديدة بإصدار التأشيرة السياحية جاء ضمن خطة ولي العهد محمد بن سلمان في الابتعاد عن اعتماد السعودية على أموال النفط.

الآن، وبحسب التأشيرة الجديدة، ستفتح أبوابها للسائحين من أكثر من 50 دولة حول العالم. حيث يمكنك الحصول على التأشيرات عبر الإنترنت وعند الوصول مقابل رسوم قدرها 44 ريال سعودي (95.43 جنيه إسترليني) .

وعلى الرغم من التغيير في القواعد المحيطة بالتأشيرات، ستظل الدول التي تخضع لقوانين صارمة للقوانين تعمل بنفس قوانينها الحالية دون تغيير أو إعفاء للسياح الأجانب.

فالسعودية،  الدولة الإسلامية المحافظة ذات معتقدات قوية بشأن استهلاك المشروبات الكحولية وقواعد اللباس الخاصة بها والقواعد الخاصة بالزواج والاختلاط ما بين غير المتزوجين في الأماكن العامة .

تحدثت ريبيكا كينجسلي، مديرة العلامة التجارية في( Travel Insurance Explained )مع صحيفة( (Express.co.uk لتكشف عن بعض الأشياء التي يجب على السياح أخذها في الاعتبار قبل أن يسافروا إلى المملكة العربية السعودية. وتشير إلى أن النساء اللواتي يسافرن إلى المنطقة يجب أن يضعن في اعتبارهن العديد من الأشياء عند تعبئة طلب التأشيرة والتخطيط لقضاء عطلة هناك.

حيث تقول: " المملكة العربية السعودية بلد مسلم تقليدي وتتبع أحكام الشريعة الإسلامية الصارمة، ومع ذلك، فقد تمت إزالة شرط ارتداء النساء للعباءة . وعلى الرغم من أنها خطوة إيجابية بالنسبة للمملكة العربية السعودية، إلا أنه قد يكون هناك احتكاك في المناطق الأكثر تقليدية في البلاد. لذا، في حين تم تخفيف قواعد اللباس بالنسبة للنساء، يُنصح بعدم زيارة الشاطئ وارتداء البيكيني، أو ارتداء الملابس بشكل غير لائق في الأماكن العامة، خاصة بالقرب من المواقع الدينية".

يجب أن يكون السياح أيضاً حذرين فيما يتعلق باصطحاب بعض الأدوية والوصفات الطبية عند السفر إلى هناك. فعلى الرغم من أنها قد تبدو بريئة نسبياً و جزءاً من الحياة اليومية في المملكة المتحدة، إلا أن تناول بعض الأدوية الموصوفة يمكن أن يكون له عواقب وخيمة عند الدخول إلى المملكة.

تضيف ريبيكا: " لدى المملكة العربية السعودية قواعد صارمة للغاية بشأن حيازة المخدرات والاتجار بها في البلاد. فأي وصفات طبية قد تعتبر على أنها مخدرات غير قانونية في المملكة العربية السعودية، ويتم التعامل معها على أنها مواد غير مشروعة ويمكن أن تؤدي إلى عقوبة سجن كبيرة أو حتى عقوبة الإعدام. لذلك يجب على أي زائر يحضر دواءً موصوفاً إلى البلاد إحضار تقرير طبي أو نموذج للوصفة الطبية يزيد عمرها عن ستة أشهر. فكل ما عليك فعله هو التحدث إلى موفر الرعاية الصحية الخاص بك قبل السفر، أو بدلاً من ذلك لا تحضر أي دواء محظور إلى المملكة العربية السعودية إذا كنت تستطيع تجنبه ".

 

 

 

قد يكون لكيفية اختيار السياح لقضاء وقتهم في الخارج عواقب سلبية إذا لم يتعلموا العادات السعودية. ففي حين أن تناول كوكتيل بجانب المسبح أو كأس من النبيذ المنعش – حسب عادات آخرين- قد يكون مجرد جزء طبيعي من عطلتك، إلا أنه غير مقبول على الإطلاق في المملكة العربية السعودية".

تقول ريبيكا : " كانت هناك شائعات عن قواعد فضفاضة، ومع ذلك ، لا يزال الكحول ممنوعاً تماماً في المملكة العربية السعودية، ويمكن لأي شخص يحب شرب الخمر يحاول البحث عنه أن يجد نفسه في مشكلة خطيرة في المملكة السعودية. فالشرطة الدينية الصارمة، والمعروفة باسم المطوع، تأخذ دورها على محمل الجد بشكل لا يصدق، لذك ان كنت لا تنوي أن يتم جلدك أمام العامة أو قضاء بعض الوقت في السجن، عليك الاحتفاظ بالبيرة أو النبيذ في المنزل ".

بالإضافة إلى ذلك، على الرغم من أن قراءة المجلة قد تكون بمثابة عادة خاصة بك بجانب حمام السباحة، إلا أنها قد تفهم بشكل سلبي غير مقصود.

حيث تحذر ريبيكا: " إذا كنت تحمل صحيفة أو مجلة في المطار، عليك أن تكون على دراية بأن ما نراه في الغرب مقبولاً وعادياً، وعلى سبيل المثال، الأغلفة الأمامية للمجلات التي تُظهر النساء أو الرجال في الملابس الداخلية أو ملابس السباحة، فهي محظورةً في المملكة العربية السعودية وقد يتم اعتبارها شيئاً مخلاً بالآداب. لذلك،  تذكر أن تتركها على متن الطائرة قبل الوصول إلى الجمارك ".

يجب على المسافرين أيضاً أن يضعوا في اعتبارهم الوقت من السنة التي يسافرون فيها. فعند زيارة البلاد خلال شهر رمضان، يُنصح بالامتناع عن الأكل أو الشرب أو التدخين في الأماكن العامة. فالشرطة سوف تراقب عن كثب أي شخص يخرق قوانين الصوم هذه. لذلك يجب على طالبي المغامرات الذين يحرصون على زيارة المنطقة شراء بوليصة تأمين سفر شاملة قبل مغادرتهم.

وعلى الرغم من أن التأمين على السفر لا يمكن أن يغير القوانين، إلا أنه يمكن أن يوفر وسادة مالية إذا واجهتك مشكلة وفوتت رحلتك، أو صودرت منك مادة محظورة في الجمارك.

تضيف ريبيكا: " المملكة العربية السعودية ليست دولة مقيدة، وبالتالي ستغطيها جميع شركات التأمين على السفر. فعند شراء بوليصة تأمين على السفر، يجب عليك دائماً قضاء بعض الوقت للتحقق من صياغة الوثيقة للتأكد من أن التغطية المالية مناسبة لك ولعطلتك ، ويتضمن ذلك الإعلان عن أي حالة طبية طارئة أيضاً ".