اتهمت الولايات المتحدة الامريكية تركيا بقصف موقعٍ تابع لها بالمدفعية الثقيلة شمال شرقي سوريا، وهو ما تنفيه وزارة الدفاع التركية.

واوضح المتحدث باسم البنتاغون بروك ديوالت أنَّ انفجاراً وقع على بعد مئات الأمتار من موقع خارج منطقة الآلية الأمنية، وفي منطقة يعلم الاتراك ان قوات امريكية تتواجد فيها، مشيراً إلى انه لم يصب احد من الجنود الأمريكان.

واشار ديوالت إلى أن القوات الأمريكية لم تنسحب من كوباني، في حين أوضح مسؤول أمريكي طلب عدم نشر اسمه أن عددا قليلا من القوات الأمريكية انتقل بعيدا عن الموقع مؤقتا، بعد القصف المدفعي التركي القريب من المعسكر الامريكي.

ودعا دواليت تركيا إلى تجنب مثل تلك الأفعال والاستفزازات الميدانية لعدم اللجوء الى تحرك دفاعي فوري.

كما، وطالب كبار مسؤولي البنتاغون تركيا بضرورة تجنب أي فعل يعرض القوات الأمريكية داخل سوريا للخطر.

ويصل عدد القوات الامريكية المتواجدة في سوريا نحو 1000 مقاتل امريكي.

واشار البنتاغون إلى احقيته في الرد على الاعتداءات التركية، حال تعرض قواته مجدداً للاستهداف من الجانب التركي.

واعلنت تركيا عن عملية "نبع السلام" العسكرية في الشمال السوري ضد الفصائل الكردية، التي طالما كانت حليفا لواشنطن في الحرب على "داعش".