اكتشف باحثون صينيون أن تناول الأب للكحول  قد يؤثر في الواقع على طفل المستقبل أكثر من الأم، حيث أكملوا مراجعة تحليل تلوي لآلاف الحالات لتحديد كيف يؤثر تعاطي الكحول من قبل الوالدين قبل الحمل وخلال الثلث الأول من الحمل على صحة القلب لدى الطفل.

وكشفت نتائجهم، التي نشرت في المجلة الأوروبية لأمراض القلب الوقائية، أن خطر الإصابة بأمراض القلب عند الرضع كان أعلى بنسبة 44٪ إذا شرب آباؤهم الخمر بكثرة.

ووجدالباحثون أن هذا الخطر زاد بنسبة 1٪ للأمهات اللواتي لا يشربن الخمر.

وقال الدكتور جياي تشين، مؤلف الدراسة، من شيانغيانغ: "إن الشراهة عند الوالدين فيما يتعلق بشرب الخمر، من المحتمل أن يشكلوا سلوكاً خطيراً قد يزيد في المحتملين سلوك خطير ، وهذا لا يزيد فقط من فرصة ولادة طفل مصاب بعيب في القلب، ولكنه يضر أيضاً بصحتهم". 

وأضاف تشين في مقابلة مع قناة ABC News: "نعتقد أنه يجب على الجميع معرفة ضرر استهلاك الكحول".

وتابع: أنه يجب على الآباء تجنب تناول الكحول لمدة ستة أشهر أو سنة واحدة قبل وأثناء الحمل.

• أظهرت العديد من الدراسات أن الكحول له آثار سلبية على الجنين النامي:

وقال الدكتور روبرت إتش باس، مدير أمراض القلب عند الأطفال بكلية سيناي ماونتن: "إن أكثر ما يهمك في هذا البحث هو حقيقة أنهم يحددون المخاطر الذي سيصيب الجنين في حال كان الأب شارباً مدمناً للكحول، وهذا اكتشاف جديد إلى حد ما".

ماذا يعني هذا بالنسبة للوالدين المحتملين ؟

وتابع باس: "لا أعتقد أنه من خلال دراسة واحدة يمكننا تقديم توصيات نهائية، ومع ذلك، تدعم هذه الدراسة الدراسات السابقة التي تشير إلى أن الكحول يضر بالنساء الحوامل".

وأضاف أن هذه الدراسة توحي بشدة بتأثير الأب على نتائج الجنين".