نزح أكثر من 190 ألف سوري، من شمال وشرق سوريا، جراء العدوان التركي

وقالت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا" في بيانٍ لها: " بسبب الاستهداف العشوائي من قبل الجيش التركي لمدن وبلدات شمال وشرق سوريا والاستهتار بحياة المدنيين، حدثت موجات نزوح كبيرة جدا تسببت في إفراغ مدن بكاملها من سكانها، حيث بلغ مجمل عدد النازحين 191069 نازحا حتى منتصف ليل الجمعة 11/10/2019".

وأوضحت أن أن نزوح السكان في موجات متتالية امتد "من منطقة ديريك في أقصى الشرق وحتى كوباني في الغرب".

وأشارت إلى أن هناك غياب شبه تام للأنشطة الإنسانية، بعد أوقفت المنظمات الدولية أنشطتها وسحبت موظفيها الأساسيين".

وبينت أن "أهالي منطقة ديريك والقامشلي ينزحون إلى الريف الجنوبي بعيدا عن القصف بحثا عن الأمن والأمان، أما سكان الدرباسية ورأس العين فقد نزحوا إلى مدينة الحسكة وريفها وأهالي منطقة تل أبيض إلى الرقة والطبقة". متابعة: "مناطق شمال وشرق سوريا تضم ما يقارب مليون نازح من مختلف مناطق سوريا قبل العدوان التركي، ما يشكل ضغطا سكانيا هائلا على هذه المنطقة التي تعاني مسبقا من التهميش وضعف الخدمات".

وناشدت الإدارة الكردية المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان، لإجبار تركيا على وقف العدوان. مشيرة إلى أن الأزمة الإنسانية التي يخلفها العنوان تزداد تعقيداً.

المصدر: وكالات