أكدت إيران، أنها سترد على استهداف ناقلتها النفطية، في البحر الأحمر، والذي نفذ بصاروخين مجهولين، مشيرة إلى أن حصلت على أدلة أولية بشأن "هذه المغامرة الخطرة".

وقال، علي شمخاني، أمين مجلس الأمن القومي الايراني: إن الهجوم على ناقلة النفط الإيرانية في البحر الأحمر، يوم أمس الجمعة، والذي نفذ بصاروخين اثنين، لن يبقى دون رد".

وأضاف، أنه تم بحث "الهجوم على الناقلة الإيرانية في لجنة أمنية خاصة وسنقدم التقرير إلى المراجع المختصة لبحث الرد، وأعلن أن القرصنة البحرية والافعال الشريرة في طرق الملاحة الدولية بهدف زعزعة أمن السفن التجارية لن تبقى من دون رد".

وكشف: "أنه بعد دراسة صور الفيديو الخاصة بالهجوم والمعلومات المتوفرة حصلنا على أدلة أولية بشأن هذه المغامرة الخطرة".

وأكد شمخاني: "أن زعزعة أمن طرق الملاحة الدولية سيترتب عليه مخاطر مقلقة على الاقتصاد العالمي". مشيراً إلى أن ناقلتي نفط إيرانيتين هما "هابينيس و هلم" تعرضتا لأعمال تخريبية في البحر الأحمر خلال الشهور الماضية.

وشدد: " على مخططي ومنفذي وداعمي الأعمال الاستفزازية ضد ناقلات النفط الإيرانية في البحر الأحمر تحمل مسؤولية أي تداعيات محتملة".

وفي وقتٍ سابق، صرح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي، بأن طهران سترد بالشكل المناسب على الهجوم الجبان الذي استهدف ناقلة النفط في البحر الأحمر.