اعربت "الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية" عن استنكارها، "لما تعرض له النائب أسامة سعد في مدينة صيدا من خلال منعه من قبل القوى الأمنية من الدخول بسيارته، أسوة بغيره من المسؤولين، إلى حفل افتتاح المقر الجديد لقوى الأمن الداخلي في المدينة" مطالبة: "بفتح تحقيق بالحادثة".

وقال  البيان الذي صدر عن لقاء الأحزاب: " إن هذا التصرف اللامسؤول والمدان من قبل الأجهزة الأمنية مع النائب سعد، سبقه تصرف آخر مشابه منذ عدة شهور، الأمر الذي يؤكد وجود نيات مبيتة لإساءة التصرف بحق نائب الأمة وممثل مدينة صيدا الشرعي في مجلس النواب اللبناني".

وحيّ البيان: " النائب أسامة سعد على مواقفه الوطنية الصادقة، المنحازة الى الفقراء والمحرومين من الشعب اللبناني بكافة أطيافه".

وطالب البيان: " المسؤولين عن الأجهزة الأمنية بفتح تحقيق فوري بما حصل".

وأشار إلى ضرورة: "معاقبة العناصر التي أساءت التصرف بحق النائب سعد، ومن يمثل".