بلغ عدد الراغبين في الترشح للانتخابات الرئاسية المزمع عقدها بتاريخ 12 ديسمبر المقبل، 139 شخصا، سحبوا استمارات جمع التوقيعات، وسط انقسام الشارع الجزائري بين القبول والرفض لهذا الموعد الانتخابي.

 

وحسب الأرقام التي قدمتها ما يسمى بالسلطة المستقلة للانتخابات، اليوم، فان عدد الراغبين في الترشح لمنصب رئاسة البلاد توقف عند الرقم 139، وهو ما لم يحدث سابقا في جميع المواعيد الانتخابية السابقة ان تقدم هذا العدد من الأشخاص لسحب استمارات الترشح وبالتالي التقدم، رسميا، لدخول المعترك الانتخابي.

من جهته سيعكف المجلس الدستوري، على دراسة وتدقيق ملفات المترشحين، قبل الإعلان النهائي عن الملفات المقبولة.

ولعل أبرز الشخصيات الراغبة في الترشح 139، الوزير الأول الأسبق عبد المجيد تبون، رئيس حزب طلائع الحريات علي بن فليس، ورئيس جبهة المستقبل عبد العزيز بلعيد.