نفت المملكة المغربية مساء اليوم السبت، وجود أي تقارب مع ما يعرف بممثلي جبهة الصحراء الغربية وذراعها العسكري "جبهة البوليساريو"، مستنكرة ما وصفته بـ"الفهم الخاطئ" لتقرير الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس .

وذكر مسؤول عسكري مغربي رفض الكشف عن هويته، في تصريحات لوكالة الانباء المحلية الرسمية، انه من غير المعقول حدوث أي شكل من أشكال الحوار أو التقارب مع جبهة البوليساريو، عكس تفسيرات عدة جهات إعلامية، ليؤكد، مرة أخرى، ان المملكة المغربية حريصة كل الحرص على التعاون وإبقاء أبواب الحوار مفتوحة فقط مع بعثة الأمم المتحدة "المينورسو" المكلفة بمتابعة ملف احترام بنود اتفاقية وقف إطلاق النار.

ووفق هذه التصريحات، سارعت المغرب لتكذيب ما نقلته منابر إعلامية دولية، بشأن وصول طرفي الصراع، أخيرا، لألية تفاهم من اجل بداية فض النزاع القائم منذ عقود، حيث استدلت بالفقرتين 26 و27 من تقرير الأمين العام للأمم المتحدة، المتعلقتان بمشاركة القوات المسلحة الملكية مع بعثة الأممية "المينورسو" من أجل تطبيق الاتفاق العسكري رقم 1، ولا وجود لأي دخل لجبهة "البوليساريو.