كشف مجموعة من العلماء عن تطبيق جديد للهواتف الذكية وظيفته تذكير مرضى القلب بتناول علاجهم، وسيكونون مرضى القلب أكثر انتظاماً في تناول العلاجات المخصصة لهم، مما يعني تحسناً في صحتهم وزيادة الفائدة المرجوة من العلاج.

ووفقاً لدراسة قدمت في المؤتمر الأرجنتيني الخامس والأربعين لأمراض القلب (SAC 2019) يوم الأمس، سيكونون مرضى القلب معرضين بشكل أقل لخطر نسيان تناول الأدوية أكثر من أولئك الذين يتلقون التعليمات العادية التي تكون مكتوبةً إما عبر التقرير الطبي أو على علبة الدواء من قبل الطبيب أو الصيدلي المختص.

كما عقد المؤتمر السنوي للجمعية الأرجنتينية لأمراض القلب في بوينس آيرس في الفترة من 17 إلى 19 أكتوبر، حيث ستشارك هيئة التدريس الزائرة من الجمعية الأوروبية لأمراض القلب (ESC) في الجلسات العلمية كجزء من برنامج ESC Global Programme.1 الطبي العالمي.

وقال مؤلف الدراسة الدكتور كريستيان م. جارمينديا من معهد صحة القلب والأوعية الدموية في بوينس آيرس: "افترضنا أن التطبيق سيزيد الالتزام بنسبة 30٪، لكن التأثير كان أكبر بكثير من توقعاتنا، وتم تنبيه المرضى الذين يستخدمون التطبيق لأخذ العلاج في وقته، وأصبح لديهم معرفة ًأفضل حول السبب وراء وصف كل دواء لهم، ويمكنهم التحقق من الامتثال لطبيبهم مباشرةً عبره".

وبعد الاصابة بالنوبة القلبية، يتم وصف الأدوية للمرضى لمنع حدوث نوبات أخرىن ومع ذلك، واحدٌ من كل أربعة مرضى يتوقف عن تناول أحد الأدوية الموصوفة له على الأقل بعد ال 30 يوماً الأولى بعد الخروج من المستشفى، وهذا يؤدي إلى ضعف السيطرة على الأعراض وزيادة احتمال العودة إلى المستشفى ويزيد خطر الوفاة المبكرة، ولا توجد حالياً أي استراتيجية بسيطة وفعالة من حيث التكلفة لتحسين التزامهم بتناول العلاج على الدوام.

وقامت هذه الدراسة باختبار تأثير تطبيق يمكن تثبيته على الهاتف الذكي للامتثال وتنظيم تناول الدواء، وتم تزويد 90 مريضاً بالنوبة القلبية، والذي تم اختيارهم بشكل عشوائي، ثم تم تقسيمهم لفريقين، أحدهما سيعتمد على التطبيق والفريق الآخر سيعتمد على معلومات مكتوبة مفصلة (الرعاية القياسية)، ثم تم قياس الالتزام بالمعالجة الطبية خلال 90 يوماً باستخدام مقياس موريسكي للالتزام الطبي (MMAS-8).

أما بالنسبة لأولئك الذين تم تعيينهم لمجموعة الهواتف الذكية، تم تحميل الجدول الزمني للأدوية الموصوفة على التطبيق الرقمي، وسوف يرن ناقوس الخطر في كل مرة يجب أخذ العلاج، وبعد تناول الحبوب، كان على المرضى تأكيد تناولهم للعلاج عبر التطبيق، كي يتمكن الأطباء من التحقق من الالتزام اليومي باستخدام منصة رقمية احترافية مرتبطة بهاتف المريض الذكي.

وكان متوسط ​​عمر المرضى في الدراسة 63 عاماً و كان ما نسبته 75٪ منهم رجالاً، وخلال 90 يوماً من المتابعة، وجد الباحثون أن عدداً كبيراً من المرضى في مجموعة التطبيق الذكي أصبحوا يتناولون علاجهم في موعده الصحيح بنسبة تصل إلى 65%، مقارنةً بالمجموعة الثانية التي تلقت التعليمات القياسية المكتوبة، والتي كانت نسبة التزامها بتناول العلاج في وقته لم تتجاوز 21%.

وكان الهدف الثانوي من هذه الدراسة هو فحص عدد المرضى في كل مجموعة، والذين دخلوا المستشفى بسبب نوبة قلبية أخرى أو قاموا بزيارة غير مخططة للطبيب أو لقسم الطوارئ، ولم تكون هناك أي فروقات شخصية أو خاصة بين المجموعتين.

وقال الدكتور خوان بابلو كوستابيل، مؤلف الدراسة: "قد يكون هذا بسبب أن العدد الصغير نسبياً للمرضى أو انخفاض معدل النوبات، حيث كانت هذه نقطة نهاية استكشافية لبحثنا، ولكن سيتم تصميم دراستنا التالية مع هذه النتائج كنقطة بداية جديدة وأساسية".

وأضاف: "الالتزام بالعلاج بعد نوبة قلبية زادت مع استخدام تطبيق الهاتف الذكي، وهذه الاستراتيجية ذات تكلفة منخفضة وطريقة سهلة لتحسين الالتزام الطبي لدى المرضى".

وقالت الدكتورة ماريا إينيس سوسا ليبراندي، منسقة البرنامج العلمي لـ SAC 2019: "إن عدم الالتزام بتناول الدواء يعتبر عاملاً حاسماً في الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، لذلك تلعب الاستراتيجية التي تزيد من الالتزام بالأدوية الأساسية دوراً مهماً في وقاية المرضى، وفي هذه الدراسة، مكّن تطبيق بسيط ومبتكر ولا يعتمد سوى على فكرة التنبيهات، المرضى من تحسين الالتزام بالأدوية الأساسية".

المصدر: النهضة نيوز