كشفت قناة fox news الأمريكية عن وجود خلاف بين الأخوين الملكيين الأمير هاري والأمير ويليام أبناء الأميرة ديانا زوجة ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز.

وقالت القناة، إن الأمير هاري يلمح لوجود خلاف بينه وبين شقيقه الأمير ويليام.

 وقال الأمير هاري، إن هذا هو السبب في أن الأخوة الملكيين يسافرون إلى مسارات مختلفة في جولاتهم الحالية.

وأضافت القناة: أن قصر باكنغهام حاول بشدة في العام الماضي منع انهيار العلاقات بين الأخوين، وخاصةً عندما قاما بتدمير المؤسسة الملكية التي قاما بإنشائها سوياً.

وأضاف الأمير هاري في فيلمٍ وثائقي جديد مفرط الصراحة، والذي تم تصويره بينما كان الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل يقومان بجولة في أفريقيا الشهر الماضي مع ابنهما الصغير أرتشي: أن الأمور أصبحت سيئةً للغاية للزوجين في المملكة المتحدة، واللذين حرصا بسبب ذلك على السفر إلى الخارج، كما قالت ميغان أنهما كانا موجودين هناك، ولكنهما لم يحظيا بحياة على الإطلاق.

وحينما سٌئل عن علاقته بأخيه الأكبر، الأمير ويليام، أكد الأمير هاري بأنه يؤمن بأنه قد تسرع في قرار زواجه، أجاب الأمير هاري: "إن جزءُ من هذا الدور، وجزء من هذا العمل، يقع تحت الضغوط التي تتعرض لها عائلتنا الملكية كونها عائلةً ملكية، لذلك غالباً ما تحصل مثل هذه الأمور".

ورداً على تساؤلات مذيع قناة ITV وعضو النادي الملكي لفترة طويلة توم برادبي عن مدى صحة التكهنات حول العلاقة بين الأخوين، بدأ هاري يضحك قبل أن يرد قائلاً: "انظر إلي، نحن أخوة، وسنكون دائماً إخوة، صحيح أننا نسافر في مسارات مختلفة في جولاتنا حول العالم في الوقت الحالي، والذي قد يعني شيئاً ما بالتأكيد، ولكنني سأكون موجوداً دائماً لأجله، وأنا أعلم جيداً أنه سيكون موجوداً دائماً لأجلي بكل تأكيد، وصحيحٌ بأننا لا نلتقي الآن كما اعتدنا من قبل بسبب انشغالاتنا الكثيرة، لكنني أحبه للغاية، وأود أو أقول أن غالبية الأشياء التي تسمعونها يتم اختلاقها من لا شيء في معظم الأوقات، فكما هو الحال بين الإخوة، هناك أيام جيدة وهناك أيام سيئة أيضاً".

 

المصدر: النهضة نيوز