اعلن وزير الإعلام اللبناني جمال الجراح مساء اليوم الثلاثاء اقالة مديرة الوكالة الوطنية للإعلام في لبنان، لور سليمان، وتعين زياد حرفوش بدلًا منها بشكل مفاجئ مما أثار حالة من الجدل.

وكان وزير الإعلام جمال الجراح أصدر قرارا بإقالة سليمان، التي شغلت هذا المنصب منذ عام 2008، وعين زياد حرفوش بدلا منها، يُشار إلى أن توقيع القرار كان في 17 أكتوبر الجاري، في اليوم الذي انطلقت فيه احتجاجات لبنان، ما ترك العديد من علامات الاستفهام.

وقال الوزير السابق، بطرس حرب، إنه "من المعيب إقالة سليمان اليوم بعد إلغاء وزارة الإعلام، وأن يوضع على القرار تاريخ 17 أكتوبر لكي يتم تمريره"، فيما أشار آخرون إلى أن حرفوش الذي تم تعيينه خلفا لسليمان، تابع للتيار الوطني الحر (حزب رئيس الجمهورية).

أما المقربون من التيار الوطني الحر، فقد قالوا إن "إقالة سليمان تأتي في إطار إبعاد ومحاسبة الفاسدين في الدولة اللبنانية".

ويتظاهر اللبنانيون، اليوم الثلاثاء، لليوم السادس على التوالي، في مختلف الأراضي اللبنانية، احتجاجًا على ما آلت إليه الأوضاع المعيشية والاقتصادية في البلاد.