كشف الوزير اللبناني السابق مروان شربل أن مصرف لبنان لديه ١٨٥٠ موظفاً يتقاضون رواتب بين ٤ و ٢٠ مليون ليرة بالشهر، ويحق لكل موظف بقرضين للسكن, كل قرض منهم بقيمة ٢ مليار ليرة (١،٣ مليون دولار) بفائده ٢٪.

وأوضح الوزير شربل في تصريحات صحفي أن ٤ نواب يعلمون في مصرف لبنان يعملون  لفترة ٥ سنوات ويتقاضى كل واحد منهم تعويضاً فيمته مليارين و 300 مليون ليرة (١،٥ مليون دولار)، مشيراً إلى ان مصرف لبنان يجب أن يقدم ٨٠٪ من أرباحه للدولة، والمبلغ الذي تم تقديمه ٦٠ مليار بالوقت أن الارباح تقدر بـ ٤٠٠ مليار.

وذكر الوزير اللبناني أن هناك تواطؤ بين الحكومة والمصرف لدرجة أن الحكومة لا تستطيع مساءلة المصرف.

في السياق، أوضح أن أموال الغلابة تذهب إلى جيوب موظفي الامن، حيث أن الامن العام يشتري الباسبور بـ 10 دولار ويبيعه للمواطن بـ 300 دولار.

كما، واشار أن اذاعة لبنان تضم حوالي ١٥٠ موظفاً وجميعهم يتقاضون راوتب، في المقابل ٤٠ موظفاً منهم فقط هم الذين يعملون.

وذكر أن من اوجه الفساد أن ملعب الغولف مساحته ٤٢٠ ألف متر٢ في بيروت، تتقاضى الدولة اجاره بالسنة ١٥٠٠ ليرة، لافتاً إلى ان الـ ATCL مساحته ٩٩ ألف متر٢  تتقاضى الدولة مبلغ ١ ليرة بالسنة.

وذكر أن شرطة المرور تسجل ١٠٠٠ مخالفة سرعة باليوم قيمتهم حوالي ١٠٠ مليون (٦٠ ألف دولار) يذهب أكثر من نصفها للقضاة ومستشاريهم، والباقي لوزارة الداخلية، ولا تستفيد منهم الخزينة بليرة واحدة.

واختتم حديثه عن الفساد في لبنان، بالإشارة إلى أرباح كازينو لبنان كانت توزع بأغلبيتها على السياسيين، قائلاً "أنا أعرف نواب كانت تقبض ١٠ آلاف دولار بالشهر من الكازينو".