كما لم تخلو الاحتجاجات في لبنان من المواقف الطريفة، حملت أيضاً مجموعة من اللحظات المؤثرة، والتي كان أبطالها: عناصر الجيش اللبناني.

إذ تفاعل اللبنانيون مع فيديوهات، وثقت لحظات بكاء أفراد من الجيش اللبناني، تأثرا بكلام المحتجين، وفيديوهات أخرى، ظهر فيها رجال الجيش وهم يمنعون قوى الأمن من الوصول للمحتجين لطردهم، وليس انتهاءً بالمقاطع التي رش فيها رجال الجيش الورد على المتظاهرين.

وفيما ظهر عناصر الجيش بهذا الموقف المخلص، قوبل من جانب المحتجين بذات القيمة، وربما بعض العبارات التي تسربت من لقطات الفيديو العفوي: " دموعك غالية يا وطن". تدل على درجة صدقيتها.

"النهضة نيوز" رصدت بعض هذه الفيديوهات: