يتساءل الكثير من الناس وخاصة اصحاب الفن عن السر الحقيقي وراء الستار والمقاعد التي تحظى خلال التصميم الداخلي لـ - أوبرا - صالات السينما بمزيج من اللونين الأحمر والذهبي.

وبعد عملية بحث وتدقيق لفريق موقع "سبوتنيك" الروسي الناطق بالعربية، هناك سببان رئيسيان يقفان خلف السر الحقيقي وراء الستار والمقاعد الحمراء والذهبية التي نجدها في دور الـ - أوبرا – صالات السينما، موضحة أن السبب الأول تاريخي والثاني متعلق بتركيب العين.

يُشار إلى أن إيطاليا تعد أهم مركز لمسارح الـ - أوبرا - والتي امتازت بتصميمه الداخلي من مزيج بين اللونين الذهبي والأحمر واتبعت الدول الأوروبية نفس الديكور، ما عدا فرنسا التي استخدمت اللونين الذهبي والأزرق.

وفي وقت لاحق، عندما بدأت السينما بالانتشار وأصبحت الوسيلة الترفيهية الأساسية، تم استبدال دور الأوبرا بصالات للسينما، واحتفظ المصممون بالديكور نفسه.

والسبب الثاني، أن اللون الأحمر يقع في نهاية الطيف المرئي من الضوء ويبلغ طول موجته بين 625-740 نانومتر، ولهذا يصعب رؤيته في ظروف الإضاءة الخافتة.

وبذلك عندما تكون الستائر والمقاعد في صالة السينما حمراء اللون وحين تخفيف الإضاءة يصبح المسرح أغمق مما يكون عليه إن كان لون المقاعد زرقاء أو خضراء على سبيل المثال.

ويعتبر المسرح أبو الفنون وأولها منذ أيام الإغريق والرومان وقدرته على الموالفة بين عناصر فنية متعددة حيث كانت المسارح ومنها الـ -أوبرا - هي الوسيلة الوحيدة للتعبير الفني بعد حلبات المصارعة والسباقات اذن المسرح هو بيت من بيوت الفنانين.