كشفت دراسة جديدة أن تناول كوبين من الحليب يومياً يمكن أن يضاعف من قدرة الجسم على فقدان الوزن وتنحيف الجسم.

كما يعاني الكثير من الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن من نقص الفيتامينات والمعادن.

وخلال الأشهر الستة من الدراسة، فقد الأشخاص الذين شربوا المزيد من الحليب وزنا أكبر من غيرهم، وفي الواقع، كان لنوع النظام الغذائي الذي كانوا يتناولونه تأثيراً بسيطاً، وكان الفرق يرجع إلى الحليب حيث يحتوي الحليب على مستويات عالية من فيتامين (د) والكالسيوم.

وأظهرت الدراسة أن الكالسيوم يساعد في تخفيف الوزن وتنحيف الجسم عن طريق إعطاء الإشارة للجسم بالتوقف عن تخزين الدهون والبدء في حرقها، كما أن فيتامين (د) يساعد في امتصاص الكالسيوم، ولا يمكن للجسم أن ينتج الكالسيوم، بينما ينتج فيتامين (د) عن طريق أشعة الشمس من خلال الجلد.

وأجريت الدراسة على عدد من الأشخاص حيث اتبع 322 شخصاً يعانون من زيادة الوزن إما حمية البحر الأبيض المتوسط ​​أو نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات منخفض الدهون.

 وأظهرت النتائج الدراسة أن النظام الغذائي الذي اتبعوه لم يكن هاماً حقاً، ومع ذلك، فإن أولئك الذين شربوا المزيد من الحليب فقدوا 12 رطلاً، في حين أن أولئك الذين شربوا حليباً أقل خسروا 7 أرطال فقط.

وكتب مؤلفو الدراسة: "باختصار، تشير النتائج التي توصلنا إليها إلى أن كلاً من ارتفاع استهلاك الكالسيوم في الألبان وزيادة فيتامين (د) في الدم يرتبطان بشكلٍ مستقل بزيادة نسبة فقدان الجسم للوزن والدهون وإنقاص الوزن، لكن العلاقة السببية بين هذه العوامل تحتاج إلى مزيد من التوضيح".

وأوضح مؤلفو الدراسة أن الأشخاص الذين شاركوا في الدراسة، وخاصةً الذين فقدوا وزناً أكبر كانوا يستهلكون حوالي 580 ملجم من الكالسيوم يومياً، وهذه الكمية موجودةٌ في حوالي كوبين من الحليب.

وشرح المؤلفون: "تشتمل الإرشادات الغذائية لعام 2005 الخاصة بالأميركيين على توصية بتناول 3 أكواب (720 مل) من الحليب يومياً، وهي كمية ثبت أنها مفيدة لفقدان الوزن في دراستنا".

والجدير بالذكر أنه يعاني ما يقرب من نصف سكان العالم من نقص فيتامين (د) في الجسم.

وأضاف المؤلفون: "فيتامين (د) يزيد من امتصاص الكالسيوم في مجرى الدم، حيث يتم الحصول على فيتامين (د) عن طريق التعرض لأشعة الشمس في الصباح الباك، ومن الطعام بشكلٍ رئيسيٍ في زيوت كبد السمك، الأسماك الدهنية، والبيض، ومن الأطعمة المحصنة مثل الحليب واللبن والسمن وحبوب الإفطار والمكملات الغذائية".

المصدر: النهضة نيوز