هل يمكن لتجربةٍ نفسية مؤلمة أن تزيد من خطر الإصابة بسرطان المبيض؟

أجاب الباحثون في جامعة هارفارد يجيبون عن هذا السؤال، حيث وجدت مدرسة تشان للصحة العامة ومركز موفيت للسرطان أن النساء اللائي تذكرن تعرضهن لستة أو أكثر من أعراض اضطراب ما بعد الصدمة (PTSD)، كان لديهن ضعف خطر الإصابة بسرطان المبيض مع التقدم في العمر مقارنةً بالنساء اللائي لم يبلغن عن أعراض اضطراب ما بعد الصدمة من قبل.

كما أنهن أيضاً أكثر عرضةً لتطوير شكل أكثر عدوانية من السرطان.

ونظر الباحثون في بيانات أكثر من 50000 امرأة شاركت في دراسة صحة السرطان الثانية.

وفي وقتٍ مبكر من الدراسة، طُلب من النساء تحديد ووصف تجربة حياتهن الأكثر إرهاقاً والأكثر صعوبة، وتحديد أية أعراض اضطراب ما بعد الصدمة قد عانين منها في أعقاب ذلك الحدث المؤلم.

وحث الباحثون لمعرفة أي من النساء قد تطور لديها سرطان المبيض مع مرور الوقت.

ووجدت الدراسة التي نشرت في 5 سبتمبر في مجلة أبحاث السرطان، أن مخاطر الإصابة بالسرطان زادت حتى لو كانت أعراض اضطراب ما بعد الصدمة لدى المرأة قد حدثت قبل سنين طويلة.

كما تشير البحوث الحيوانية السابقة إلى أن هرمونات التوتر قد تحفز نمو الأورام السرطانية في منطقة المبيض في الإناث.

المصدر: النهضة نيوز