كشفت دراسة جديدة أن تناول القهوة يقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد بنسبة 50%.

وأشارت الدراسة إلى أن تناول فنجان القهوة الصباحي له فوائدٌ أكبر من مجرد مساعدة إعانتك على الاستيقاظ بعد ليلة طويلة.

وأظهرت دراسةٌ حديثة أن الذين يشربون القهوة هم أقل عرضةً للإصابة بسرطان الكبد بنسبة النصف تقريباً.

ووفقا للدراسة، تحتوي حبوب القهوة على مادة البوليفينول التي قد توقف انقسام الخلايا السرطانية.

ونظر باحثون من جامعة كوينز في بلفاست إلى ما يقرب من نصف مليون شخص، كان ثلاثة أرباعهم يشربون القهوة بشكل منتظم، وقد وجدوا أنهم كانوا أقل عرضة بنسبة 50 % للتشخيص بالإصابة بسرطان الكبد، والذي يشكل تسع من أصل كل عشر حالات من سرطان الكبد.

وقالت الدكتورة أونا ماكمينامين من جامعة كوينز: "نتائجنا مطمئنة في اقتراح أن القهوة قد تكون لها فوائد صحية أكبر مما كنا نعتقد مسبقاً".

وقال المؤلف الرئيسي للدراسة كيم تو تران: "يمكن للأشخاص الذين لديهم عادة شرب القهوة أن يجدوا أن هذه العادة جيدة لصحتهم، وذلك لأن القهوة تحتوي على مضادات الأكسدة والكافيين، والتي قد تحمي من الاصابة  بالسرطان . ومع ذلك فإن شرب القهوة ليس وقائياً من سرطان الكبد مثل التوقف عن التدخين أو تقليل الكحول أو فقدان الوزن".

ووجدت الدراسة أن كبار السن الذين تلقوا تعليماً جامعياً عالياً هم أكثر الذين يشربون النبيذ، بينما الرجال بشكلٍ خاص يشربون القهوة بشكل يومي.

وتتبع الباحثون 365157 شخصاً يشربون القهوة بانتظام، وأكثر من 100000 شخص لم يشربوا القهوة أبداً، على مدى سبع سنوات ونصف باستخدام سجلات السرطان الوطنية، وخلال تلك الفترة، تم تشخيص 88 شخصاً على أنهم مصابين بأحد أشكال سرطان الكبد شيوعاً، والذي يتزايد في إنجلترا.

وأثبتت الدراسات أن خطر الإصابة كان أقل بنسبة 50% للذين يشربون القهوة مقارنةً بمن لا يشربون القهوة، وكان هذا هو الحال أيضاً لدى الذين يشربون الكحول ويدخنون السجائر والمصابين بالسمنة، حيث انخفض الخطر بنسبة 13 % لكل كوب يشربه شخص يومياً.

لكن الدراسة، التي نظرت إلى كلٍ من القهوة سريعة التحضير والقهوة منزوعة الكافيين، وجدت أن خطر الإصابة بسرطان الكبد كان منخفضاً لدى الأشخاص الذين شربوا القهوة سريعة التحضير في الغالب، حيث أعتقد أن مرطبانات القهوة تحتوي على مزيد من المركبات الحافظة للقهوة والتي لها تأثيرات مضادة للسرطان، مثل حمض الكلوروجينيك، والتي قد تمنع الالتهابات الضارة في الجسم.

كما خلص الصندوق العالمي لأبحاث السرطان إلى أن القهوة تقلل من خطر الإصابة بسرطان الكبد، لكن الدراسة الأخيرة، التي نشرت في المجلة البريطانية للسرطان، لم تجد صلةً شاملة بين القهوة وسرطانات الجهاز الهضمي الأخرى، على الرغم من النظر في أنواع تشمل سرطان الأمعاء والمعدة.

وكشفت دراسة منفصلة، شارك فيها نفس الفريق، أن الأشخاص الذين تناولوا الستاتينات لديهم فرصة أقل بنسبة 36% للتشخيص بسرطان الكبد.

واعتقد الخبراء أن العقاقير المخفضة للكوليسترول، التي يأخذها ملايين الأشخاص في بريطانيا لخفض نسبة الكوليسترول في الدم، تقلل من عدد الخلايا غير الطبيعية التي يمكن أن تتطور إلى أورام سرطانية مستقبلاً.

المصدر: النهضة نيوز