لا تزال الفنانة الاستعراضية اللبنانية رولا يموت اخت هيفاء وهبي (غير الشقيقة) تثير "السوشال ميديا" والرأي العام العربي، بسبب صورها ومقاطع الفيديو المثيرة التي تعتبرها رولا يموت من قبيل الحرية الشخصية.

وانتقد الرأي العام العربي الفيديوهات والصور التي تنشرها رولا يموت (اخت هيفاء وهبي) على حساب انستقرام، حيث كثيراً ما تظهر بفيديوهات مثيرة للرأي العام، وتتخطى حدود الحرية الشخصية، لاسيما تلك الصور التي ظهرت فيها رولا يموت تظهر شبه عارية.

وطالب نخبة من الإعلاميين اللبنانيين والعرب الأمن اللبناني بضرورة التحقيق مع رولا يموت على خلفية فيديوهاتها وصورها التي تخدش الحياء العام، خاصة تلك الصور التي تظهر فيها عارية.

الأغرب من صور وفيديوهات رولا يموت هي تعليقاتها وكتاباتها وتصريحاتها التي تثير الرأي العام، خاصة في ردودها الجارحة لمنتقديها على السوشال ميديا، والتي تخرج عن حدود الادب واللياقة، بل واحياناً تطاولت على القانون اللبناني الذي وصفته انه هو من يضمن التعري في الإعلانات التجارية، حيث قالت: القانون اللبناني يسمح للفتيات الظهور عاريات في مجال الإعلانات التجارية شرط عدم كشف مناطق حساسة في الإعلان، وهذا ما افعله.

ودائماً ما تثير رولا يموت الجدل على (السوشال ميديا) بسبب صورها الجريئة، وسط اتهامات من جمهورها بخدش الحياء العام، مطالبين في الوقت ذاته السلطات الامنية بالتحقيق معها على غرار التحقيق الذي جرى مع الفنانة اللبنانية ميريام كلينك في اعقاب اغنية (فوت الجول) التي تحمل ايحاءات جنسية، وهو ما يرفضه الشعب اللبناني بشدة.