أمر قاضٍ في محكمة نيويورك الرئيس دونالد ترامب بدفع مليوني دولار (بسبب إساءة استخدام واستغلال أموال مؤسسته الخيرية لتمويل حملته الانتخابية لعام 2016.

يشار إلى ان مؤسسة ترامب الخيرية عام 2018 اغلقت بعد أن اتهمها الادعاء بأن مصاريفها الخاصة بمصالح ترامب قد تجاوزت دفتر شيكاتها وميزانياتها المعلنة مما أظهر فساداً إدارياً و مالياً فيها.

 وحكم القاضي بأن مثل هذه الجمعيات الخيرية التي يرأسها ترامب وأبنائه الثلاثة لا يمكنها المشاركة في الحملات الانتخابية وتمويل الأعمال المتعلقة بالسياسة، وقالت "إن المال الذي يريد ترامب أن ينفقه على مصالحه الخاصة يجب أن يدفعه من جيبه الخاص".

وقد أصدرت القاضية ساليان سكاربولا حكمها على ترامب قائلةً: " أأمر السيد ترامب بدفع مبلغ مليوني دولار، والذي كان سيذهب للمؤسسة إذا كانت لا تزال قائمة ولم تغلق".

وأضافت: إن الأموال يجب أن تذهب إلى جمعيات خيرية وليس للسيد ترامب أي علاقة بها.

وأوضح سكاربولا أنَّ السيد ترامب انتهك واجبه الائتماني بالسماح للأموال التي تم جمعها للمحاربين الأمريكيين القدامى لاستخدامها في انتخابات ولاية ايوا الأولية في عام 2016 .

وقالت المدعي العام في نيويورك، ليليتا جيمس "إن دونالد ترامب جونيور وإريك ترامب وإيفانكا ترامب، الذين كانوا أيضاً مدراءً لمؤسسة ترامب"، مطالبين بالتدريب الإلزامي على واجبات مسؤولي ومديري الجمعيات الخيرية.

وقد رد ترامب ومحاموه بأن هذه القضية ذات دوافعٍ سياسية، وألقى باللوم على الديمقراطيين المهزومين في نيويورك، والذين يبذلون ما في وسعهم لمقاضاته حسب قوله".