أكد النائب سيمون ابي رميا عضو تكتل لبنان القوي وجود اجماع لبناني ان يكون الرئيس الحريري هو الرئيس المكلف، مشيراً إلى ان المطالب اللبنانية التي أفرزتها الاحتجاجات وحدت جميع الساحات.

وأوضح أبي رميا أن الوجه اللبناني الذي عبرت عنه الاحتجاجات اللبنانية يطال الجميع، مستنكراً في الوقت ذاته محاولة بعض الشخصيات السياسية اللبنانية تحقيق اجندات داخلية وخارجية، مشدداً على أن ذلك الامر مرفوض رفضاً قاطعاً.

وأشار ابي ميا أن جميع الشخصيات المشاركة في الحكومات اللبنانية المتعاقبة او المجالس النيابية منذ 1990 تتحمل المسؤولية الكاملة عن الحالة التي وصل لها لبنان.

ولفت ابي رميا أنًّ الواقع اللبناني اليوم يتطلب المقاربة بذهنية جديدة للوضع الراهن لذا لا يمكن الخروج او التنصل من المسؤولية، مشدداً على أهمية الاخذ في عين الاعتبار التمثيل النسي السياسي في مجلس النواب.

وذكر أبو رميا أن الواقع الاقتصادي في لبنان لا يمكن الخروج منه دون تشكيل حكومة لبنانية جديدة مكونة من وزراء كفوئين قادرين على وضع خطط قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى للتخلص من تلك الازمات التي تعصب في لبنان.