اكتشفت سمكة غريبة ذات وجه شبيه بالإنسان باللونين الأسود والذهبي في الصين في وقت سابق من هذا الأسبوع، حيث تسللت ببطء من الظل إلى المياه الشفافة وظهر وجهها.

ولوحظ هذا الوجه المملوء بعلامات تشبه العينين والأنف والفم على سمكة بشكل واضح كما هو موضح في الصور.

كما أظهر مقطع فيديو تم تصويره بتاريخ 5 نوفمبر 2019، سمكة شبوط ذات علامات تشبه وجه الإنسان في جنوب غرب الصين، وذلك وفقاً لما ذكرته خدمة الأخبار المتكاملة Newsflare.

وبينما يمكن أن تكون سمكة الشبوط، واسمها العلمي Cyprinus carpio بمجموعة متنوعة من الألوان، من اللون الأخضر الزيتوني الداكن إلى اللون الفضي اللامع، حيث يتم تربيتها أيضاً في المزارع السمكية بسبب ألوانها الجميلة ولإمكانية بيعها أحد أسماك الزينة، والتي تتلون لعدة ألوان قد لا نجدها في الأسماك الأخرى، بما في ذلك اللون الذهبي البارز واللون الأسود الذي أبرز صفاتٍ على وجهها تشبه الوجه البشري، وفقاً لإدارة الصناعات الأولية في نيو ساوث ويلز.

لكن لماذا نرى وجهاً إنسانياً على كائن بعيدٍ جداً عن جنسنا البشري؟
 إن تفسير هذه الظاهرة الغريبة يمكن أن يعرف بمفهوم التشريح، حيث ينسب البشر خصائص الإنسان أو سلوكه إلى الحيوانات أو الأشياء غير الحية والذي ينسب جزئياً إلى اتصالنا الفطري بالعالم الطبيعي.

وأشارت الدراسات إلى أن الأطفال يهتمون بالحيوانات أكثر من أي كائن آخر في بيئتهم، ومن بين الكلمات الأولى التي سيقولها الطفل هي أسماء الحيوانات ويحاول تقليد ومحاكاة أصواتها.

وأظهرت عدد من النظريات المحيطة بقيام البشر بتجسيد الكائنات والأشياء الغير بشرية أيضاً، وتخلص معظمها إلى أنه سلوكٌ بشري تعسفي يمتد من بنيتنا الاجتماعية، مما يسمح لنا بقراءة الإشارات ولغة الجسد والسلوك لمساعدتنا في البقاء والتماهي مع البيئة والطبيعة المحيطة بنا، والتي تتطور بسبب غريزة البقاء.

ووجدت مراجعةُ منهجية للدراسات المحيطة بالتجسيم البشري والتشريح أن قدرتنا على تجسيد الكائنات غير البشرية مدعومٌ بمجموعةٍ من الآليات المعرفية التي تمثل استجابةً تلقائية لأي سلوك يشبه السلوك البشري ويعكسه، مثل الاعتقاد بأن قطتك قد تكون جائعة عندما تجلس أمام الثلاجة.

المصدر: النهضة نيوز