احتفل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي بأبطال تحدى القراءة العرابية الذي يضم 13 مليون طالباً، حيث يتنافس على الجائزة الكبرى خمسة متسابقين الذين تم اختيارهم في قائمةٍ طويلة وصعبة، حيث تم اختيار المرشحين النهائيين من بين 16 متسابقاً لمرحلة نصف النهائي.

وأشاد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، بـ 13.5 مليون طالب مدرسي شاركوا في تحدي القراءة العربية لعام 2019، قائلاً: " نحن نحتفل بأكثر من 13 مليون طالب في تحدي القراءة العربية، وهي أكبر مبادرة معرفية عربية، ونحن سنصبح أقوى بفضل الشباب العربي الذين يؤمنون بقوة الكلمات".

كما وسيتم الإعلان عن الفائز بجائزة تحدي القراءة العربية 2019 يوم الأربعاء الموافق 13 نوفمبر في دار الأوبرا بدبي.

بينما يعد تحدي القراءة العربية، الذي أطلقه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لتشجيع الطلاب على قراءة أكبر عدد ممكن من الكتب (أكثر من 50 كتاب) في عامٍ دراسيٍ واحد، أكبر مبادرة عربية لمحو الأمية على الإطلاق، التحدي هو مسابقة قراءة باللغة العربية مع طلاب مشاركين من سنوات 1 إلى 12 عام من المدارس في جميع أنحاء العالم العربي، وهو مفتوح لأي شخص في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، وكذلك العرب الذين يعيشون في الخارج، والذين تتراوح أعمارهم بين 8 و18 عام.

فيما يتم اختبار التلاميذ على فهمهم للنصوص خلال المسابقة، وأثبتت المسابقة السنوية قصة نجاحٍ كبيرة، حيث يشارك عدد متزايد من محبي الأدب في المسابقة كل عام.

واشترك في هذا التحدي ما مجموعه 13.5 مليون قارئ من 49 دولة، حيث سيتلاقى أكثر من 3000 من أفراد الأسرة والأصدقاء والمسؤولين عن المدارس والمندوبين في تحدٍ ثقافيٍ فخم حيث يتنافس خمسة متسابقين على الجائزة التي نالها الكثيرون.

وتم اختيار هديل أنور من السودان، جمانة المالكي من المملكة العربية السعودية، المغربية فاطمة الزهراء، أخيار آية بطرية من تونس، وعبد العزيز الخالدي من الكويت، من بين 16 متنافساً قوياً لخوض مرحلة نصف النهائي، والتي شملت الفائز بجائزة تحدي القراءة الإماراتي، مزنا نجيب.

وقال محمد بن عبد الله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل، إن التحدي أحد العناصر الأساسية لجهود سمو الشيخ محمد لتسخير إمكانات الجيل القادم.

وأضاف القرقاوي: " في عامه الرابع، حدد تحدي القراءة العربية مكانته كمبادرة رائدة طورت قدرات الشباب، وخلق أكبر حركة معرفة عبر المؤسسات التعليمية في العالم العربي، وهو أحد مبادرات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم العالمية".

وتابع: "تحدي القراءة العربية يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد لبناء أجيال المستقبل المستنيرة القادرة على تحسين حياتهم من خلال المعرفة والمساهمة في تحقيق التنمية المستدامة لمجتمعاتهم".

المصدر: النهضة نيوز