تعتزم وزارة الصحة والخدمات الإنسانية مقاضاة "جيليد ساينس" بشأن حقوق براءة الاختراع الخاصة بـ"تروفادا"، وهو عقار الوقاية من فيروس نقص المناعة البشري "الإيدز" الذي تنتجه "جيليد" والمشهور باسم "PrEP". وهو عبارة عن حبة تؤخذ مرة واحدة يوميًا وتكون فعالة بنسبة 99% في الوقاية من انتقال فيروس "الإيدز" وفقًا لبيانات مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

الدعوى المرفوعة يوم الأربعاء في محكمة المقاطعة الأمريكية بديلوير، تزعم أن الباحثين في مركز السيطرة على الأمراض بدأوا دراسة الاستخدام الوقائي لعقاقير علاج فيروس نقص المناعة البشرية -مثل تينوفوفير أو TDF أو FTC المستخدمة في قرص "تروفادا"- في وقت مبكر في عام 1998 ، قبل سعى "جيليد" للحصول على براءة اختراع.

يُذكر أن الدعوى القضائية تزعم أن الحكومة تمتلك براءة الاختراع لكل من "تروفادا" و "ديسكوفي"، وهذا الأخير هو الجيل الجديد من عقار الوقاية من فيروس نقص المناعة والذي من شأنه أن يشهد تخفيضات كبيرة في الأسعار.

ورداً على ذلك ، قال ممثلو "جيليد ساينس" إن مزاعم براءات الاختراع الحكومية "غير صالحة". وأضافوا في بيان لهم صدر يوم الخميس "لقد فوجئنا بأن الحكومة طلبت من قاضي محكمة محلية وهيئة محلفين النظر في قضايا صلاحية البراءات التي اتخذها مكتب براءات الاختراع، سنطلب من المحكمة الجزئية أن تبقى الدعوى حتى تتاح لمكتب براءات الاختراع الفرصة لإجراء المراجعة التي طلبناها بالفعل".