هل تعرف صديقا يتناول المكملات الغذائية أملاً في زيادة مستويات طاقته أو اكتساب العضلات أو فقدان الوزن؟ قد ترغب في تحذيرهم بشأن المخاطر المحتملة.

وجدت دراسة نشرت على الإنترنت في 5 يونيو 2019م من قبل مجلة صحة المراهقين، أن المنتجات التي تم بيعها لزيادة الطاقة وتشجيع فقدان الوزن أو بناء العضلات كانت أكثر ارتباطا بثلاثة أضعاف بالحالات الطبية الخطيرة مقارنة بمنتجات الفيتامينات.

وتوصل الباحثون إلى هذا الاستنتاج بعد البحث عن الحالات الطبية السلبية التي تم الإبلاغ عنها بين يناير 2004م وأبريل 2015م إلى إدارة الأغذية والأدوية الامريكية. حدد الباحثون 977 حالة ضرر مرتبطة بالمكملات الغذائية. 40% منهم كانت خطيرة لدرجة أنها إما إلى الوفاة أو الدخول للمستشفى.

وذكرت الدراسة أنَّ المنتجات المباعة لتعزيز الوظيفة الجنسية أو لتطهير القولون، شأنها شأن مكملات الطاقة والوزن والعضلات، كانت أيضًا خطيرة، حيث وجدت إدارة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) أن بعض هذه المكملات تحتوي على مواد أو ملوثات خطرة، مثل المبيدات الحشرية والمواد الكيميائية الضارة أو المعادن الثقيلة التي تؤدي إلى مشاكل صحية سيئة تصل إلى تلف الكبد والسكتة الدماغية وسرطان الخصية.