مثلت الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم ضده، أمام المحكمة البريطانية العليا، يوم أمس الثلاثاء، لحضور آخر جلسة استماع جديدة في النزاع القضائي والمعركة القانونية الزوجية حول رعاية أطفالها.

وصرحت الأميرة هيا بنت الحسين وزوجها محمد بن راشد في بيانٍ صدر عنهما في يوليو الماضي، أن القضية المعروضة على المحكمة العليا في لندن، والتي يكتنفها التعتيم الإعلامي الشديد، لا تتعلق بالطلاق أو الشؤون المالية ولكنها تقتصر على رعاية أطفالهما.

أكدت وكالة رويترز أن حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لم يحضر إلى جلسة المحكمة يوم الثلاثاء لخوض المعركة القضائية مع زوجته الاميرة هيا.

وفي جلسة استماعٍ سابقة، طلبت الأميرة هيا ، ابنة الملك الأردني الراحل، البالغة من العمر 45 عاماً والأخت الغير شقيقة للملك عبد الله، من المحكمة حماية أحد أطفالها من الزواج القسري ومنحها قرار عدم التحرش بها، وهو أمرٌ قضائي من النوع الزجري الذي يحمي من المضايقة أو التهديدات.

الشيخ محمد البالغ من العمر 70 عاماً، نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس الوزراء وحاكم دبي، تزوج من الأميرة هيا عام 2004 لتكون زوجته السادسة، ولديه أكثر من 20 طفلاً من زيجات مختلفة.

كما يمثل اثنان من أشهر محامي العائلة الملكية في بريطانيا الطرفين، حيث تمثل المحامية فيونا شاكلتون الأميرة هيا، وهي المحامية التي مثلت ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز في طلاقه من زوجته الأولى الراحلة الأميرة ديانا.

بينما يمثل الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المحامية هيلين وارد، التي مثلت المخرج البريطاني جاي ريتشي في طلاقه من نجمة البوب ​​مادونا، كما يضم فريق محمد بن راشد حاكم دبي القانوني أيضاً ديفيد بانيك، الذي مثل بنجاح مناصري مناهضة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في انتصارين قضائيين رفيعي المستوى على الحكومة، ويشرف على القضية المحامي أندرو مكفارلين، رئيس قسم الأسرة في المحكمة العليا في لندن.

وكان هروب الأميرة هيا بنت الحسين من القصر في دبي إلى ألمانيا طرح العديد من التساؤلات في اذهان المتابعين لقضية هروب الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، فالعديد تساءل عن سبب هروب الاميرة هيا إلى ألمانيا ومن ثم إلى بريطانيا، حيث اهتمت وسائل الإعلام العالمية في قضية الأميرة هيا بنت الحسين مؤخرا.

المصدر: النهضة نيوز