سيتنحى ليونيل باربر رئيس تحرير صحيفة فايننشال تايمز بعد 14 عاماً من منصبه لتحل محله الصحافية اللبنانية رولا خلف، والتي كانت تشغل منصب نائبته حالياً، في يناير القادم.

انضم باربر إلى الصحيفة في عام 1985، وساعد في الإشراف الصحيفة الإقتصادية العالمية المميزة، وذلك خلال فترة شراءها بقيمة 1.1 مليار دولار، من قبل الناشر الياباني Nikkei Inc، وبعد شرائها عام 2015 من قبل الناشر الإنجليزي Pearson Plc.

كما ستصبح رولا خلف واحدةً من أكبر النساء في الصحافة العالمية.

وقالت الصحيفة في بيانٍ لها إنها كانت نائبة رئيس تحرير صحيفة " فايننشال تايمز" منذ عام 2016، بعد أن انضمت إلى الصحيفة عام 1995 بعد انتقالها من مجلة فوربس.

 كما أنها كانت قد عملت كمحررة أجنبية ومحررة بجريدة الشرق الأوسط وقادت أيضاً مبادراتٍ لتحسين تنوع غرف الأخبار وتطويرها.

والجدير بالذكر أن طباعة اليومي لصحيفة فايننشال تايمز يبلغ 169000 صحيفة، وهو أقل من نصف ما كان عليه عندما تولى باربر الوظيفة العليا، وفقاً لمكتب مراجعة الحسابات للطباعة، حيث ارتفع عدد القراء الرقميين إلى رقمٍ قياسي بلغ أكثر من مليون عميل يدفعون عبر الموقع الإلكتروني والمنصات الرقمية الأخرى لقراءة المجلة عبر الإنترنت.

وأوضحت الشركة أن أرباحها التشغيلية بلغت 25 مليون جنيه إسترليني، وأن إيراداتها قد بلغت 383 مليون جنيه إسترليني في عام 2018، وأن حوالي 70 ٪ من القراء هم من خارج المملكة المتحدة.

وفي عام 2017، منحت فرنسا باربر لقب "فيلق الشرف" لعام 2017 تقديراً لمساهمته العظيمة في الصحافة.

وانتقلت الصحيفة مؤخراً إلى مقرها التاريخي في بريكين هاوس، في قلب الحي المالي في لندن.

تتنافس بلومبرج مع فايننشال تايمز ونيكاي في نشر أخبار الأعمال والاقتصاد العالمية.

المصدر: النهضة نيوز