تحدث اللواء حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني، اليوم الخميس، أن جميع الصواريخ الباليستية أصبحت بالغة الدقة.

 وقال سلامي، إن "الجميع يعلم أي تكنولوجيا عالية تكون لازمة لجعل الصواريخ الباليستية دقيقة الإصابة. 

وأكد أن "حاملات الطائرات المعادية ليست آمنة في أية نقطة نظراً لامتلاك إيران صواريخ باليستية دقيقه جداً قادرة على استهدافها في حال حدوث أية مواجهة".

ووفقا لما قالته وكالة الأنباء الإيرانية، قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي مصرحاً في هامش مراسيم التكريم "القائد الشهيد في الحرس الثوري حسن طهراني مقدم": إن "الشهيد طهراني مقدم" كان أول من طرح فكرة استهداف السفن الحربية المعادية بالصواريخ الباليستية وحقق هذا الهدف".

وأضاف القائد سلامي "وفي ظل هذا الإنجاز فإن قضية حاملات الطائرات المعادية مفروغ منها والعدو يعلم أيضا أن حاملات طائراته ليست آمنة في أية نقطة هذه حقيقة عذبة للعالم الإسلامي ومرة للأعداء". 

وأوضح سلامي أن "جميع الصواريخ أصبحت بالغة الدقة والجميع يعلم أي تكنولوجيا عالية تكون لازمة لجعل الصواريخ الباليستية دقيقه الإصابة".

ولفت سلامي إلى أنه "عندما بدأ العدو فرض العقوبات على إيران تسارعت الإنجازات الدفاعية في البلاد بصورة مذهلة".

وهدد سلامي بأنه "لو ارتكب العدو اي خطأ فإن قدرات القوة الجوفضائية قادرة على الرد عليه وان الطاقات المتراكمة في القوة الجوفضائية للحرس الثوري قادرة على كسر عظام أي قوة وعدو".

المصدر: النهضة نيوز