عادت سندات لبنان الحكومية المقومة بالدولار للهبوط مجدداً إلى أدنى المستويات القياسية، إذ أنها خسرت ما يزيد ثلث قمتها الأصلية منذ بدء المظاهرات في البلاد قبل أكثر من شهر.
وبحسب ما أوردته وكالة رويترز، فإن التخوفات من حدوث انهيار اقتصادي أدت إلى انخفاض العديد من السندات، والتي تعد الاطول أجلاً، فكانت 70 سنتاً للدولار الواحد بداية الأزمة ليصل إلى44،5 سنتاً في الوقت الحالي. 
وأصبحت لبنان تواجه أعلى معدلات الديون إلى الناتج المحلي الإجمالي في العالم عند نحو 150%

المصدر: النهضة نيوز